النساء أقل اعترافاً بمشكلة الشخير من الرجال

النساء أقل اعترافاً بمشكلة الشخير من الرجال

حذّرت نتائج دراسة جديدة النساء من إنكار الاعتراف بمشكلة الشخير لارتباطها بمجموعة من الظروف الصحية يؤدي تأجيل التعامل معها إلى مخاطر. وأظهرت الدراسة أن 72 بالمائة من النساء تعترفن بالشخير مقابل اعتراف 93.1 بالمائة من الرجال. وتجد النساء صعوبة في الاعتراف بالمشكلة نتيجة الصورة السلبية اجتماعياً عن من يشخّرون أثناء النوم.

ويحدث الشخير نتيجة سببين، الأول: إعاقة الأنسجة الموجدة في الحلق لمجرى الهواء، وتختلف حدة صوت الشخير في هذه الحالة حسب مجموعة أخرى من العوامل الصحية منها معدل الوزن الزائد أو البدانة.

أما السبب الثاني فهو: انسداد الأنف أو الحلق أو الرئة، ويصاحبه صعوبة في التنفس، وعندما يستلقي الإنسان على ظهره في هذه الحالة يسقط اللسان إلى الوراء.

ووفقاً للدراسة التي نُشرت في "جورنال أوف كلينيكال سليب ميديسن"، لا تعترف النساء بسهولة بمدى شدة الشخير، وهو ما يؤثر على المعالجة الطبية للأمر.

ويرتبط الشخير بمجموعة من المشاكل والمخاطر الصحية، مثل: نقص وصول الأكسجين للدماغ وحدوث سكتة دماغية، ووجود مشاكل في الصحة النفسية تؤثر على النوم، والصداع المتكرّر، وعدم انتظام ضربات القلب.

إغلاق