أضرار «التدخين» على الحامل

أضرار «التدخين» على الحامل

الحمل والتّدخين شيئان لا يلتقيان أبداً. فالتدخين خلال الحمل لا يهدّد صحّة الأم وحسب، بل يهدّد صحّة الجنين أيضاً، بحيث تحتوي السجائر على مواد كيمائية مؤذية كالنيكوتين وغاز الكربون والقطران.

وبحسب الدراسات والأبحاث، فإنّ التدخين يزيد من احتمالات تعرّض الحمل لعدد كبير من المضاعفات، تصل إلى حد الفتك بالأم والجنين على حدٍّ سواء. لمزيد من التفاصيل، تابعي معنا قراءة هذا الموضوع:

الإجهاض وموت الجنين

يسهم التدخين في زيادة خطر الإجهاض المبكر أو موت الجنين لاسيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، والملامة كلّها تقع على عاتق المواد الكيمائية التي تتكوّن منها السجائر.

الحمل خارج الرّحم

تؤكّد الدراسات بأنّ نيكوتين السجائر يتسبب بتقلصات في قناتي فالوب، الأمر الذي قد يؤدي إلى تخصيب البويضة خارج منطقة الرحم، فإلى حمل خارج الرحم، وتحديداً في البطن أو قناتي فالوب. وفي هاتين الحالتين، لا بدّ من إجهاض الجنين لتلافي المضاعفات التي يمكن أن تهدد حياة الأم.

انفصال المشيمة

يمكن للتدخين أن يتسبب بمشاكل عديدة على مستوى المشيمة التي تعمل على توفير الغذاء والأكسيجين للجنين. وفي طليعة هذه المشاكل يأتي افصال المشيمة عن الرحم قبل الولادة، الذي يؤدي إلى نزيفٍ حادّ ويهدد حياة الأم والطفل معاً. إشارة إلى أنّ هذه الحالة لا تتطلب علاجاً أو جراحة بل رعاية طبية فورية لزيادة الفرص بولادة صحية.

المشيمة المنزاحة

يشكّل التدخين السبب الأول للمشيمة المنزاحة وهي الحالة التي تبقى فيها المشمية في الجزء السفلي من الرحم، فتغطّي عنقه بشكل جزئي أو كلي، بدلاً من أن تتحرّك مع الرحم باتجاه أعلى الأحشاء وتترك العنق مفتوحاً للولادة. وفي أغلب هذه الحالات، تتمزق المشيمة متسببةً للأم بنزيف وحاجبةً عن الجنين الأكسيجين والغذاء.

الولادة المبكرة

تشير عدّة دراسات إلى وجود رابط ما بين التدخين والولادة المبكرة التي يمكن أن تتسبب للطفل بمشاكل صحية كثيرة، على غرار الإعاقة العقلية والمشاكل السلوكية والاضطرابات التعلمية وفقدان السمع والبصر، إلخ.

التشوّهات الخلقيّة

تفيد دراسة صدرت حديثاً عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بأنّ التدخين في الفصل الأول من الحمل يزيد بنسبة 20 إلى 70% من خطر تعرّض الطفل لتشوّهات خلقية لاسيما على مستوى القلب.

ولادة طفل ما دون الوزن الطبيعي

تكثر ولادة الأطفال ما دون الوزن الطبيعي في أوساط النساء المدخنات. ولا تقتصر ولادة طفل ما دون الوزن الطبيعي على صغر الحجم وحسب، بل تتعداه لتشمل إعاقات ومشاكل صحية مصاحبة، كالتأخر العقلي والشلل الدماغي وفقدان السمع والبصر، وصولاً إلى الموت.

وتجدر الإشارة إلى أنّ التدخين السلبي لا يقلّ خطورةً عن التدخين نفسه. فالتعرّض المنتظم لدخان السجائر يعرّض حياة الجنين للخطر ويتسبب بمضاعفات شبيهة بتلك الذي ذكرناها لكِ أعلاه.

إغلاق