فصول دراسية تضم 67 تلميذاً في بريطانيا

فصول دراسية تضم 67 تلميذاً في بريطانيا

تميل العديد من المدارس ذات المستوى التعليمي المرتفع إلى تخفيض عدد الطلاب إلى أقل مستوى ممكن، لكن هذه المدرسة البريطانية لها رأي آخر.

وتضم مدرسة برودكليست كوميونيتي الابتدائية واحداً من أعلى أحجام الفصول الدراسية في بريطانيا، حيث يحضر كل فصل دراسي حوالي 42 تلميذاً، في حين تنص القواعد في البلاد على أن الأطفال دون سن السابعة، يجب أن يتعلموا في فصول لا يزيد عدد تلاميذها عن 30 تلميذ.

ولا توجد قواعد لعدد التلاميذ لمن هم فوق سن السابعة، وانتقد مدير مدرسة برودكليست كوميونيتي جوناثان بيشوب المزاعم بأن أحجام الفصول الكبيرة يمكن أن تعيق تعليم الطلاب.

وأضاف "لا أعتقد أن العدد 30 يمثل عدداً سحرياً للحصول على أفضل جودة للتعليم، لدينا فصول دراسية فيها 67 تلميذاً في مكان واحد، ولا أعتقد أن هذا يشكل فارقاً في التعليم".

وصممت الفصول الدراسية للصف السادس في المدرسة على شكل قاعة محاضرات، وتتمع المدرسة حالياً بتصنيف مميز، على الرغم من أن خبراء التعليم لا يوافقون على وضع مثل هذا العدد الكبير من التلاميذ في فصل واحد، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ويعد التلاميد في برودكليست كوميونيتي جزءاً من أكثر من 559 ألف طالب من طلاب المدارس الابتدائية في بريطانيا، يتم تدريسهم فيما يسمى بفصول الحجم الكبير، مقابل 501 ألف قبل خمس سنوات.

وأثيرت مخاوف من أن النظام التعليمي في المملكة المتحدة يمكن أن يتجه نحو نظام مماثل لآسيا، حيث يتم تعليم الأطفال في فصول كبيرة، و يدفع الانخفاض في التمويل المدارس إلى هذا النوع من الفصول، في الوقت الذي يحتاج الأطفال الصغار إلى مزيد من الرعاية.

إغلاق