تكتشف أن خسارتها للوزن بسبب السرطان وليس الرياضة

تكتشف أن خسارتها للوزن بسبب السرطان وليس الرياضة

أصيبت فتاة بريطانية بصدمة شديدة، عندما اكتشفت أن الخسارة المفاجئة لوزنها لم تكن ناتجة عن مداومتها على صالات الجيم، وإنما بسبب إصابتها بمرض السرطان.

وخسرت غريس بريتشارد (20 عاماً) نحو 3.2 كيلوغرام من وزنها في الفترة التي سبقت عطلتها في ماريبا في سبتمبر (أيلول) 2018، لكنها افترضت أن السبب في ذلك يعود لممارستها الرياضة في الجيم مرتين بالأسبوع.

ولاحظت غريس أيضاً وجود كتلة صغيرة في كتفها، أثناء حضورها مهرجاناً موسيقياً، لكنها لم تعرها أي اهتمام. غير أن الأمور أخذت منحى غير متوقع، عندما أصيبت بألم حاد في الصدر، مما تركها غير قادرة على التنفس خلال عطلتها خارج البلاد.

وعندما عادت إلى بلادها، راجعت غريس طبيبها، وبعد أيام، تلقت أخباراً مدمرة بإصابتها بسرطان الغدد اللمفاوية. وفقدت شعرها بعد 6 أشهر من العلاج الكيماوي، لكنها تماثلت للشفاء، وعادت إلى الكلية لمتابعة دراستها في التوليد.

وتشارك غريس الآن في حملات تهدف إلى رفع الوعي بسرطان الغدد اللمفاوية، والذي يصيب غالباً الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عام.

ويتطور المرض في الجهاز اللمفاوي، وهو عبارة عن شبكة من الأوعية والغدد المنتشرة في جميع أنحاء الجسم، ويتم تشخيص إصابة حوالي 2100 شخص في المملكة المتحدة بسرطان الغدد الليمفاوية كل عام، ويموت به 300 شخص، وفي الولايات المتحدة، يتم تشخيص 8110 حالة كل عام، ويموت 1000 شخص، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

إغلاق