حالة نادرة تدفع طفلاً في الرابعة إلى مصادقة الغرباء

حالة نادرة تدفع طفلاً في الرابعة إلى مصادقة الغرباء

أليكس فاسي، صبي بريطاني صغير في الرابعة من عمره، يتحلى بابتسامة مشرقة وودودة. ولكن هذا الطفل البريء يعاني من حالة صحية نادرة تجعله أكثر قدرة على مخالطة الغرباء والاستئناس بهم، دون أدنى شعور بالخوف منهم.

وكان الأطباء قد شخصوا حالة أليكس بمتلازمة ويليامز، وهي اضطراب وراثي يسبب مجموعة من المشكلات الصحية والتنموية، وتجعل الطفل يفرط في الثقة بالآخرين ويتعامل معهم بشكل ودود للغاية.

وعندما بدأ أليكس في ارتياد الحضانة هذا الصيف، لم يكن والداه "دون و بيثان" قلقين بشأن مقدرته على تكوين صداقات مع أقرانه، لأن حالته الصحية تدفعه للتحدث مع كل شخص يلتقي به.

وقال والد الصبي، السيد فاسي من أبردين متحدثاً عن حالة طفله: "يتحدث أليكس مع أي شخص في الشارع دون الشعور بالخوف أو الخجل، لكنه لا يفهم أشياء معينة مثل المخاطر التي قد يتعرض لها من بعض الغرباء"

وأضاف: "يشعر أليكس دائماً بالسعادة ويرى الخير في الجميع، ويتعاطف مع الأطفال الآخرين بشكل ملحوظ. ولكنه لا يمتلك أي وعي اجتماعي يجعله يحذر من الأشرار."

ويتميز أليكس بمهاراته اللفظية التي لا يتحلى بها أقرانه في الحضانة، وهي سمة أخرى من أعراض متلازمة ويليامز، والتي يمكن أن تحول دون معرفة الآخرين بوجود مشكلة لديه.

وأكثر ما يقلق والديه هو التقاط أليكس كلمات من البيئة المحيطة به، والتي قد تكون سيئة في بعض الأحيان، دون أن يدرك بأنها غير مناسبة، وقد يستخدمها مع الآخرين ويعرض نفسه للخطر بسبب ذلك.

إضافة إلى ما سبق، يعاني أليكس من حساسية للضوضاء الصاخبة، وتضيق في الشريان الأبهر للقلب، وهي أعراض يعاني منها عادة الأشخاص المصابين بمتلازمة ويليامز التي تصيب واحداً من بين كل 18000 شخص في جميع أنحاء العالم، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

إغلاق