مفاجأة.. مديرة بهواوي لا تفضل استخدام منتجات شركتها

مفاجأة.. مديرة بهواوي لا تفضل استخدام منتجات شركتها

كشفت محكمة فانكوفر في كندا بأن المديرة المالية لشركة هواوي وابنة مؤسسها، مينج وانجو، لا تميل إلى استخدام منتجات الشركة، إذ وُجد في حوزتها عند القبض عليها أواخر العام الماضي منتجات شركة أخرى تعد من أبرز المنافسين لهواوي.

ووفقًا للتقرير الذي صدر عن المحكمة، فقد استولت الشرطة الكندية عندما ألقت وانجو بأمر من الولايات المتحدة في 1 كانون الأول/ديسمبر 2018 على هاتف iPhone 7 Plus وحاسب iPad Pro وحاسب MacBook Air.

وقدم محامو الدفاع طلبًا للحصول على نسخة من البيانات المخزنة على الجهاز، ولإغلاق هذه الأجهزة لاحقًا. وقالت وزارة العدل الكندية في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الادعاء سينقل الأجهزة “إلى سجل المحكمة العليا في كولومبيا البريطانية ريثما يتم تقييم امتياز المحامي – العميل”.

ويُنظر إلى أن استخدام وانجو لمنتجات شركة آبل بدلًا من منتجات هواوي أمرًا غير مقبول بالنظر إلى السياسة التي تبديها الشركة الصينية والحساسية إن وجدت أن أحد موظفيها يستخدم أجهزة شركة أخرى، وقد خفضت رتبة ورواتب اثنين من موظفيها بعد أن نشرا تغريدات على موقع تويتر باستخدام هواتف iPhone.

ولكن يبرر البعض لوانجو، التي هي الآن قيد الإقامة الجبرية في منزلها بفانكوفر، استخدامها لأجهزة آبل نظرًا لصعوبة الحصول على منتجات هواوي في بعض الأماكن، خاصةً الولايات المتحدة.

وكانت هواوي قد عاقبت اثنين من الموظفين بسبب نشر تغريدات عبر حساب الشركة الرسمي على تويتر للتهنئة بحلول السنة الميلادية الجديدة باستخدام جهاز iPhone.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها التي يجري من خلالها استخدام منتجات من آبل، مما يسبب الحرج، حيث تعرض هو شي جين، رئيس تحرير صحيفة جلوبال تايمز، وهي صحيفة تسيطر عليها الدولة في جمهورية الصين الشعبية، إلى السخرية في العام الماضي بعد أن استخدم هاتف آيفون عند إعرابه عن دعمه لهواوي وزد تي إي ZTE.

إغلاق