عادة توتنهام تمنح مانشستر سيتي وجوارديولا الأمل لقلب النتيجة

عادة توتنهام تمنح مانشستر سيتي وجوارديولا الأمل لقلب النتيجة

استطاع فريق نادي توتنهام الإنجليزي تحقيق أسبقية جيدة على ملعبه الجديد، وايت هارت لين، وبين أنصاره على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا.

وتمكن هيونج مين سون نجم السبيرس من تسجيل أولى أهداف الفريق اللندني على الملعب الجديد ليؤمن انتصاراً ثميناً على السيتيزنس لحساب ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويأمل بيب جوارديولا المدير الفني الإسباني الكفء في قلب الطاولة على زملاء هاري كين في موقعة ملعب الاتحاد والمقرر لها مساء الأربعاء في مدينة مانشستر.

لا يزال مردود مانشستر سيتي يمثل لغزاً كبيراً في دوري الأبطال، على خلفية المستويات الكبيرة التي يقدمها السكاي بلوز في الدوري الإنجليزي الممتاز، والآن مصيرهم فيما يتعلق بالتتويج بلقب البريميرليج هذا الموسم في أيديهم، إذ يكفيهم الفوز في جميع مبارياتهم الخمس المقبلة للحفاظ على لقب الدوري الأصعب في العالم.

ولكن عندما يتعلق الأمر بأوروبا، نشاهد نسخة مغايرة تماماً من أزرق مانشستر، وهو ما مكن فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو من تحقيق المفاجآة في مباراة الذهاب والخروج بنتيجة الفوز بهدف دون رد.

الأمور الآن أصبحت معقدة على السيتي، وبات يتعين عليه تحقيق الانتصار في ملعب الاتحاد بفارق أكثر من هدف أو الفوز بنتيجة 1-0 للمرور للأوقات الإضافية ضد فريق شمال لندن.

صحيح أن مانشستر سيتي يملك الكثير من الأسلحة التي تجعله قادراً على تسجيل أكثر من هدف واحد في شباك هوجو لوريس الحارس الفرنسي للفريق الأبيض، ولكن توتنهام أيضاً قادر على هز شباك السيتي في ملعبه وبالتالي تعقيد المهمة أكثر وأكثر.

ولكن ما يصب في مصلحة حامل لقب الدوري الإنجليزي في مباراة الأربعاء هو عادة توتنهام بأن يكون دائماً عكس التوقعات .. بمعنى أنه عندما تتنبأ بهزيمة توتنهام أو ابتعاده عن المنافسة على لقب الدوري، يحدث العكس، ويحقق السبيرس نتائج ممتازة وينافس بقوة، وعندما يصبح منافساً وتعتبره نداً حقيقياً للفرق الأخرى، تجده ينهزم ويتقهقر إلى الوراء !.

فهل تستمر هذه العادة ويتراجع توتنهام بعدما أصبح مرشحاً للمرور إلى نصف نهائي دوري الأبطال ويمنح بطاقة العبور إلى جوارديولا وكتيبته؟!.

إغلاق