إصابة البالغين بجدري الماء خطر على الأطفال

إصابة البالغين بجدري الماء خطر على الأطفال

أشار معهد جودة الرعاية الصحية إلى أن إصابة البالغين بجدري الماء، وهو أحد الأمراض المعدية للغاية، تشكل خطراً على الأطفال.

وأوضح المعهد أن أعراض هذا المرض تظهر على شكل حمى وطفح جلدي، ويمكن شفاء الأطفال منه بعد أسبوعين، على عكس البالغين، الذي قد يستغرق وقتاً أطول مع زيادة خطر المضاعفات.

وأضاف المعهد الألماني أن كل من أصيب بجدري الماء في الطفولة، محصن ضده لاحقاً ولذلك توصي اللجنة الدائمة للتطعيمات بتطعيم من لم يصب به في صغره، وجميع المصابين ببعض الأمراض مثل التهاب الجلد التأتبي.

ومن الأمور المهمة أيضا تطعيم النساء اللواتي يرغبن في الإنجاب، إذ يمكن أن تؤدي الإصابة بجدري الماء في الأشهر الستة الأولى من الحمل إلى تشوهات خلقية خطيرة للجنين، كما أن العدوى عند الولادة قد تهدد حياة الطفل، وإذا كانت المرأة حاملاً بالفعل، فلا يمكن تحصينها ضده.

ونصحت اللجنة الألمانية بتطعيم كل من يتصل بالمصابين بجدري الماء في غضون خمسة أيام، ويمكن للحوامل اللائي، التطعيم بالأجسام المضادة، فيما يعرف بالتحصين السلبي.

إغلاق