وزير الخارجية: إفتتاح مقر بعثة الإتحاد الأوروبي تتويج للتعاون الثنائي

وزير الخارجية: إفتتاح مقر بعثة الإتحاد الأوروبي تتويج للتعاون الثنائي


أكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي أن افتتاح مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في البلاد اليوم الأحد يعتبر تتويجا لمسيرة التعاون الناجحة بين الجانبين.

وقال الشيخ صباح الخالد في تصريح للصحفيين على هامش مشاركته في الافتتاح إن الاتحاد الأوروبي شريك أساسي للكويت في التجارة والاستثمار والطاقة والتعليم والصحة والتعاون الأمني والعسكري والتعديد من القطاعات.

ولفت إلى حرص الكويت على تلك الشراكة ووجود بعثة الاتحاد الأوروبي في البلاد من شأنه إتاحة المجال الأوسع والأرحب في تعزيز التعاون المشترك مضيفا أن الكويت والاتحاد الاوروبي قطعا شوطا كبيرا في الحوار حول قضايا مثل الأمن والطاقة والتنمية الإنسانية.

وأشار إلى مذكرة التفاهم التي وقعت بين الطرفين والتي من شأنها إتاحة المجال لمشاركات أوسع بين الجانبين مستذكرا مشاركة الاتحاد الأوروبي خلال السنوات الماضية بمؤتمرات المانحين الدولية لدعم الوضع الإنساني في سورية إضافة إلى مشاركة الاتحاد الأوروبي في مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي استضافته الكويت في فبراير 2018.

وذكر الشيخ صباح الخالد أن الكويت تعول على جهود الاتحاد الاوروبي في قضايا المنطقة وإحلال السلام مشيرا إلى أن الكويت تتشارك مع الاتحاد في أفق واحد.

وذكر أن القمة العربية الماضية كانت إحدى المحطات الأساسية في التعاون العربي الألاوروبي مبينا أن التعاون الخليجي الأوروبي قطع أشواطا كثيرة ومهمة خلال الفترة الماضية.

وأعرب عن سعادته بمشاركة الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي نائب رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني في افتتاح بعثة الاتحاد الاوروبي في الكويت.
من جانبها قالت موغيريني إن افتتاح مقر البعثة في الكويت دليل على مدى قرب الجانبين ورغبة الاتحاد الاوروبي في تعزيز العلاقات مع الكويت.

ولفتت موغيريني في كلمتها خلال حفل الافتتاح إلى عمل الاتحاد الأوروبي جنبا إلى جنب مع الكويت في العديد من قضايا المنطقة فضلا عن مشاركة الاتحاد الأوروبي الكويت في رئاسة المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق ومساهمتهما معا في إنقاذ وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) من أزمتها المالية.

وذكرت أن الاتحاد الأوروبي والكويت كانا ولا يزالان "من بين أقوى المؤيدين للاجئين السوريين في الأردن ولبنان والأطفال في اليمن".

وأشارت إلى أن الكويت والاتحاد الأوروبي وقعا قبل أعوام قليلة اتفاقا لترتيب التعاون بين الخدمات الخارجية "والآن من خلال تأسيس وجود دبلوماسي كامل في الكويت فإننا نفتح صفحة جديدة في شراكتنا والهدف من ذلك مواصلة تعزيز حوارنا السياسي وكذلك تعاوننا الاقتصادي ولاسيما لدعم رؤية (كويت جديدة 2035)".

وبينت أن الوفد الأوروبي سيسعى إلى بناء جسور بين المجتمع الكويتي والمواطنين الأوروبيين مشيرة إلى أن هذا الوفد يعد الثالث للاتحاد الاوروبي في دول مجلس التعاون الخليجي فهناك وفدان في السعودية والإمارات.

إغلاق