سمو الأمير لـ «المعلمين»: إننا على ثقة تامة بتحملكم المسؤولية .. دوركم أصبح مصيرياً في ظل الظواهر السلبية التي يتأثر بها شبابنا

سمو الأمير لـ «المعلمين»: إننا على ثقة تامة بتحملكم المسؤولية .. دوركم أصبح مصيرياً في ظل الظواهر السلبية التي يتأثر بها شبابنا


تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أقيم صباح اليوم (حفل تكريم كوكبة من المعلمين والمدارس المتميزة بمناسبة اليوم العالمي للمعلم للعام الدراسي 2017/2018) وذلك على مسرح الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بمنطقة الشويخ.

هذا وقد وصل سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد محمد العازمي والقائمين على الحفل.

وشهد الحفل معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وكبار المسؤولين بالدولة.

وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بإلقاء كلمة.

فيما يلي نصها: "بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أصحاب المعالي والسعادة ،،، الحضور الكرام ،،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، يسعدني أبنائي وبناتي وإخواني وأخواتي المعلمين والمعلمات مشاركتكم حضور حفل تكريم كوكبة من المعلمين والمدارس المتميزة والذي دأبت وزارة التربية مشكورة على إقامته كل عام تزامنا مع إحتفالاتها باليوم العالمي للمعلم.

يحظى المعلم بمكانة رفيعة في نفوسنا ومنزلة عالية لدى المجتمع بأسره ونكن له كل الإحترام والإجلال تقديرا للدور الجليل الذي يقوم به وللجهد الذي يبذله لتربية الأجيال وبناء الإنسان فهو من علم أبناءنا وأحفادنا وساهم في تربيتهم وتعليمهم وإكتسابهم صنوف العلم والمعرفة.

لا يخفى عليكم جسامة وعظم المسؤولية الملقاة على عاتقكم والتي أنتم أهل لها فأنتم أساس ومحور العملية التربوية وعدة الوطن في ساحة العلم وبإخلاصكم وتفانيكم في أداء رسالتكم النبيلة والسامية ومن خلال غرسكم المثمر في نفوس النشىء ينهض الوطن ويزدهر.

وإذا كان دوركم في هذا المجال أساسيا فإنه الآن مصيري في ظل الظواهر السلبية الكثيرة التي يتأثر بها شبابنا هذه الأيام وما واكب ذلك من إستخدام غير مسبوق لكافة وسائل التواصل الإجتماعي وما ترتب عليها من آثار إجتماعية وثقافية وتعليمية أثرت بشكل مباشر على أنماط السلوك وهو ما يتطلب منكم مضاعفة الجهد في دوركم التربوي لتوجيه أبنائنا الوجهة الصحيحة وتهيئتهم لإستغلال طاقاتهم متطلعين إلى المزيد من التركيز والإهتمام بنوعية التعليم وبمخرجاته التي يجب أن تتمشى مع متطلبات سوق العمل وإحتياجاته.

إننا لعلى ثقة تامة بتحملكم المسؤولية وتجاوز كافة العقبات للنهوض بمسيرتنا التعليمية إلى ما هو أفضل بإذن الله تعالى.

إن كل ما ننشده من آمال وتطلعات هو تنشئة أبنائنا وبناتنا تنشئة صالحة متسلحين بالعلم والمعرفة ومتمسكين بمبادىء ديننا الإسلامي الحنيف الداعي إلى الخير والمحبة والتآلف ومحافظين على ثقافة الوطن وتقاليده الحميدة.

نهنىء معلمينا ومعلماتنا ممن إستحقوا التكريم عن جدارة لما قدموه من عطاء مقدر في الحقل التربوي كما لا يفوتنا أن نستذكر بكل العرفان والتقدير رواد التعليم لبلدنا العزيز ودورهم في دعم المسيرة التربوية والتي ستظل ذكراهم خالدة في ذاكرة الوطن.

نسأل الله تعالى التوفيق للجميع لخدمة الوطن العزيز ورفعة شأنه وأن يديم عليه نعمة الأمن والأمان والإزدهار وبارك الله بجهودكم معلمينا ومعلماتنا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،"

إغلاق