الياقوت: الوعي القانوني ضرورة ملحة لتطوير وتحسين التشريعات

خلال فعاليات منتدى الكويت القانوني التجاري الثالث

الياقوت: الوعي القانوني ضرورة ملحة لتطوير وتحسين التشريعات

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية د.خالد مهدي أن تمكين الاستثمار في الكويت يحتاج الى تشريعات قانونية راسخة تخلق نوعا من الاطمئنان للقطاع الخاص في ظل مناخ استثماري مبني على اسس تشريعية.

ولفت مهدي في كلمته التي ألقاها خلال منتدى الكويت القانوني التجاري الثالث ، الذي انطلقت فعالياته، بحضور مسؤولين ومتخصصين وقانونيين والذي نظمته مجموعة الياقوت والفوزان القانونية بالتعاون مع شركة لكسيسنيكسيس العالمية بالتعاون مع الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية وهيئة تشجيع الاستثمار، لفت أن مشاركة الامانة العامة في هذا المنتدى هي الرابعة من نوعها في مجال التشريعات، مشيدا بالمنظمين للمنتدى وبحرصهم على مشاركة الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية كراعي استراتيحي خصوصا فيما يتعلق في بيئة الاعمال والقوانين الممكنة لتشجيع الاستثمار.

وقال مهدي إن مثل تلك المنتديات تمثل مبادرات للقطاع الخاص وهو مايتوافق مع رؤية دولة الكويت التي تؤكد قيادة القطاع الخاص للتنمية وانتقال دور الحكومة من المشغل الى المنظم والمراقب وهو ما يتطلب تشريعات وقوانين جديدة.

وذكر ان الخطة الإنمائية الأولى ركزت على تعزيز البنية التشريعية وبناء العديد من التشريعات وعلى رأسها القوانين المتعلقة في التخصيص والاستثمار الأجنبي المباشر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والسجل التجاري والوكالات التجارية من اجل بناء منظومة تشريعية تنشط القطاع الخاص وتعزز الرقابة والتنظيم عن طريق قوانين حماية المنافسة وحماية المستهلك والقوانين المتعلقة في هيئة اسواق المال.

وأشار الدكتور مهدي الى ان الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية تتطلع الى ان تكون التشريعات المعروضة على مجلس الامة مسبوقة بسياسات عامة مقرونة بالدلائل وفق دراسات جدوى ودراسات مخاطر ودراسات حول امكانية تفعيلها لافتا ان اغلب البرلمانات في العالم تنتهج هذا النهج معربا عن امله في ان لا تتشابه القوانين مع لوائحها التنفيذية

وأكد أنه مع الثورة الصناعية الرابعة نجد ان القانون والتكنولوجيا اصبحا مرتبطين ارتباطا وثيقا وكانت اول البدايات لهذا النوع من الارتباط تمثلت في قوانين حقوق الملكية الفكرية ثم المحكمة الالكترونية والتحكيم التجاري وما تزامن معه من سرعة في اجراءات التقاضي وغيرها.

رؤية تنموية
وبدوره ، أوضح المدير الشريك في مجموعة الياقوت والفوزان القانونية والشريك الاستراتيجي لمجموعة ليكسيسنيكسيس العالمية خليفة الياقوت أن الملتقى القانوني التجاري الثالث يأتي في توقيت هام للغاية مع تطلع الكويت لتنفيذ رؤيتها التنموية الشاملة التي تحتاج إلى بيئة قانونية متكاملة ووعي مجتمعي شامل حول القوانين المطلوب صدورها.

وبين الياقوت في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية لأعمال منتدى الكويت القانوني التجاري الثالث الذي انطلقت أعماله بحضور ممثلين حكوميين وقانونيين من دول مجاورة وعلى المستوى العالمي، بين أن الشراكة الاستراتيجية بين مجموعة الياقوت والفوزان القانونية وشركة ليكسيسنيكسيس تسعى لتقديم اضافة كبيرة للمجتمع القانوني عبر تطبيق التطور التكنولوجي في مجال القوانين كون شركة ليكسيسنيكسيس من أكبر الشركات العالمية في تطبيق مفهوم الذكاء الاصطناعي في القانون حيث أن الكثير من المكاتب العالمية حول العالم.

وأوضح أن المطلوب التركيز والحديث الدائم حول كيفية تطوير القوانين وتدشين ثقافة قانونية ووعي مجتمعي حول ماهية القوانين الأكثر اهتماما وأولوية والتي يحتاج إليها المجتمع بشكل كبير .

وأشاد الياقوت في نهاية كلمته بالدعم الكبير من قبل الأمانة العامة للتخطيط وجمعية المحامين والرعاة الذين قدموا الدعم لاقامة هذا المنتدى متمنيا أن يخرج هذا المنتدى بتوصيات عملية تساهم في تعزيز وتحقيق التنمية في الكويت

10 الاف موظف

ومن جانبه أشار الرئيس التنفيذي في شركة ليكسيسنيكسيس للشرق الأوسط وشمال أفريقيا غييومدوروبيسأن الشركة لديها 10 الاف موظف حول العالم وقامت بتأسيس قاعدة بيانات متكاملة حول التشريعات والقوانين المحلية في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام و لدينا قاعدة بيانات تشمل 5500 قاعدة بيانات والتشريعات والقوانين في دولة الكويت.وأوضح أنه سوف يتم مضاعفة هذا العدد خلال العام القادم.

واشار إلى ان الشركة تتصدر الشركات العالمية في استخدام التطور التكنولوجي في المجال القانوني وتقدم خدماتها الرامية لإنفاذ القانون باعتباره عنصر أساسي لتحقيق الاستقرار في عالم مضطرب.

وقال ان المنتدى هو تلخيص لما نصبو إلى تحقيقه في الكويت عبر شريكنا الاستراتيجي خليفة الياقوت الذي يمتلك رؤية واقعية للتعريف بالبيئة القانونية في الكويت اقليميا وعالميا.

تطور تشريعي

بدوره، أوضح رئيس جمعية المحامين الكويتية شريان الشريان أن هناك تطور تشريعي ومؤسسي في الكويت يساهم فيه القطاع الخاص بنصيب كبير وهو ما سيعزز من تطور القوانين في المرحلة المقبلة. وقال ان اختيار مواضيع المنتدى يمثل نقلة نوعية ومميزة حيث ان تلك الموضوعات تعد حديث الساعة مثل جذب الاستثمارات الأجنبية والملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي ، وهي من المواضيع التي لاقت في الفترة الأخيرة اهتماما كبيرا من قبل المشرعين والخبراء القانونيين .

وأضاف الشريان أننا بحاجة إلى مراجعة كافة القوانين التي من شأنها جذب المستثمر وتحقيق النتائج المرجوة وهو أمريحتاج إلى دعم الجهات الرقابية .

تشجيع الاستثمار

ومن جانبه اكد الشيخ عبدالله الصباح نائب المدير العام في الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار خلال الجلسة الاولى من ان الهيئة منوطة بالاستثمار المباشر واول الاهداف هو تحسين البيئة العامة والبدء بقوانين حديثة ترفع من شأن الكويت في التقارير الدولية خاصة وان الكويت كانت لفترة طويلة في مرتبة متاخرة على مؤشرات الاستثمار الدولية وبناء على ذلك تاسست لجنة وزارية مهتمها متابعة التقرير الدولية ووضع التعديلات الازمة لاسيما القوانين الدولية.

واضاف الصباح ان هناك الكثير من القوانين كانت غير واضحة بسبب عدم تطبيق القوانين بشكل صحيح وعدم معرفك المواطنين بالشكل الصحيح لانجاز المعاملات فضلا عن عدم وجود موظفين مؤهلين او ذوي خبرة.

وأشار الى ان هناك تعاون مع مختلف الجهات الحكومية بعد فرق العمل والقوانين التي وضعت لتحسين الاوضاع مبينا ان هناك عدد القوانين احتاجت الى التحديث اهمها قانون المشاريع الصغيرة والمتوسطة لافتا الى ان الكويت كانت تحتل مركزا متدنيا في ايصال التيار الكهربائي وفقا للمؤشرات الدولية.

من جهته قال الشريك في مجموعة الياقوت والفوزان القانونية المحامي جراح الفوزان ان هناك العديد من الاستثمارات منها : البشري والاقتصادي والاداري والاجتماعي ، لافتاًإلى أنه يمكن الحصول على نتائج ايجابية لهذه الاستثمارات اذا ماتمت ادارتها بشكل صحيح واوضح الفوزان ان الاستثمارات تتضمن استقطاب رؤوس اموال ونقل خبرات وتشغيل القوى العاملة مؤكدا على ان كافة دول العالم اتجهت الى الاستثمار المباشر ضاربا مثالا على ذلك ان الولايات المتحدة استقطبت في 2015 حوالي 380 مليار دولار في الاستثمار اما الصين فاستقطبت 311 مليار دولار في نفس العام.

وألمح الفوزان الى ان من ابرز الاستثمارات المتواجدة الدمج والاستحواذ واستقطاب الاستثمار في المشروعات الجديدة والبنى التحية ، موكداًأن هذه الاستثمارات لها انعكاسات اقتصادية جمة ابرزها ضخ السيولة ونقل المعرف وتشغيل الكوادر البشرية.

وفيما يتعلق بالتطور التكنولوجي وانعكاساته الإيجابية والسلبية على الاستثمارات قال الفوزان ان ما تعرضت له شركة ارامكو من هجوم الكتروني على بعض مواقعها كان يمثل عملا تخريبيا الا ان ارامكو استطاعت التغلب على تلك.

إغلاق