الممثل التركي «كارا»: «الأتراك والعرب إخوة سواء كانوا سوريين أو سعوديين أو مصريين لا فرق»

بعد موجة تحريض.

الممثل التركي «كارا»: «الأتراك والعرب إخوة سواء كانوا سوريين أو سعوديين أو مصريين لا فرق»

يتعرض اللاجئون السوريون في تركيا إلى موجات كراهية بين الحين والآخر، كان آخرها وقت الانتخابات الأخيرة التي جرت في إسطنبول وخسرها حزب العدالة والتنمية، حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الحاكم.

فبعدما أعلن أردوغان أن حكومته ستتخذ خطوات جديدة تجاه السوريين في تركيا، تتضمن ثلاثة ملفات هي التشجيع على العودة وترحيل مرتكبي الجرائم واقتطاع الضرائب في المشافي، أدلى وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، السبت، بتصريحات هامة حول وضع السوريين في تركيا، ومدينة اسطنبول على وجه الخصوص، وذلك خلال اجتماع خاص مع إعلاميين وناشطين عرب، بمشاركة مسؤولين آخرين في إسطنبول، لعل أهمها أنه سيكون "هناك تغيير في سياسات منح الإقامة قصيرة الأمد (السياحية)، لأنه ينبغي معرفة ماذا سيفعل صاحبها بعد عام، وهل سيحصل على عمل أو يواصل الدراسة".

وفي ظل هذه الحملات تماهى الممثل التركي المعروف عربياً باسم "كارا" في مسلسل "وادي الذئاب" مع خطاب المعارضة التركية في موضوع اللاجئين

وقال الممثل، واسمه الحقيقي هاكان بوياف، في تصريح تلفزيوني "إن الأتراك والعرب إخوة سواء كانوا سوريين أو سعوديين أو مصريين أو يمنيين لا فرق"، وذلك في معرض تعليقه على الحملات المحرضة ضد اللاجئين السوريين.

وأضاف: "نحن لدينا إيمان معلوم ونعيش في نفس الجغرافيا ونعرف بعضنا جيداً ونتغذى على نفس المواضيع ونعيش الحياة ذاتها ونحن نحب بعضنا كثيراً ونشتاق لبعض ويجب أن نعيش مع بعضنا بسلام".

وليس كارا وحده، فقد ظهرت شخصيات من المجتمع المدني التركي من كتاب وفنانين وسياسيين عبروا عن غضبهم من حملة الكراهية والتحريض التي تزايدت مؤخراً.

إغلاق