المهرجان العربي لمسرح الطفل يكرم الفائزين بنسخته السابعة

المهرجان العربي لمسرح الطفل يكرم الفائزين بنسخته السابعة


اختتمت فعاليات النسخة السابعة من المهرجان العربي لمسرح الطفل الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي بتكريم العروض الفائزة وإصدار مجموعة من التوصيات أبرزها "التعامل بجدية مع العروض المسرحية للأطفال وعدم الاستخفاف بعقولهم".

وتوجت مسرحية (فارس في عالم الدمى) لفرقة مسرح الخليج العربي و(بائعة الكعك) وهي مشاركة قطرية بجوائز المهرجان الذي أقيم في الفترة من 2 إلى 12 يوليو الجاري.
وشهد حفل اختتام المهرجان الهادف إلى غرس القيم الثقافية والفنية والتراثية لدى الاطفال والذي أقيم على خشبة مسرح الدسمة عرضا مسرحيا شائقا بعنوان (الكتاب السحري) من فكرة وإخراج محمد الشطي ويدور حول كتاب مفقود تبحث عنه ثلاث فتيات وعند إيجاده يظهر لهن رجلا يعرض عليهن قصص المسرحيات الأربع المشاركة في المهرجان.
من جانبها قالت رئيس لجنة تقييم المهرجان الدكتورة سكينة مراد في كلمة لها إن اللجنة اختارت العروض الأقرب إلى التكاملية والتميز للفوز بجوائز هذه النسخة التي شهدت تنظيم ثلاث ورش مسرحية.

وأضافت مراد أن المهرجان الذي أقيم برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد الجبري ركز على غرس القيم والتقاليد الحميدة وحب الوطن في نفوس الناشئة مثمنة الجهود المبذولة بغية الارتقاء بمسرح الطفل.
وأوضحت أن لجنة تقييم المهرجان الذي سمى الفنان عبدالناصر الزاير شخصية دورته لهذا العام عملت على تقييم العروض المتنافسة انطلاقا من طبيعة مسرح الطفل ووظيفته التربوية والأخلاقية فضلا عن العناصر الجمالية والفنية بغية الارتقاء بالقدرات العقلية والنفسية لفئة الأطفال.

وأفادت بأن اللجنة خلصت إلى توصيات عدة منها ضرورة التعامل بجدية وحرفية مع ما يتناسب وخصوصية مسرح الطفل وعدم الاستخفاف بعقليتهم فضلا عن الابتعاد عن السلوكيات والألفاظ غير اللائقة حتى لا تؤثر على ذائقتهم.
وذكرت أن اللجنة أوصت كذلك بالابتعاد عن الحركات والتصرفات العنيفة لكي لا يقلدها الأطفال أو تؤثر عليهم سلبا في حين لاحظت ضعف مستوى اللغة العربية لدى بعض الممثلين ودعت إلى توفير مصححين لغويين لديهم القدرة على توجيه الممثل على النطق السليم لا سيما إذا كانت العروض بالفصحى.

وأشارت مراد إلى أن اللجنة أوصت أيضا بضرورة الاهتمام بعناصر المشاهدة مثل الاستعراضات والغناء وروح الكوميديا المحببة لدى الأطفال مع العمل على توفير دورات خاصة لفن الكتابة لهذه الفئة على أن يكون لدى المدربين خبرات في مجال مسرح الطفل الذي يشتمل على العناصر التربوية والقيم الأخلاقية بما يتناسب وتقاليد المجتمع.

وبينت أن اللجنة أوصت كذلك بتنظيم مسابقات خاصة بنصوص الطفل لاكتشاف الكتاب المبدعين في هذا المجال فضلا عن ضرورة التواصل والتعاون مع الجهات الرسمية في الدول العربية لتوسيع رقعة المشاركة التي تعود بالفائدة والإيجاب على المهرجان والحركة المسرحية في الكويت.

ولفتت مراد إلى أن لجنة التقييم رشحت العروض الفائزة بجوائز الدورة السابعة للمهرجان لإعادة تقديمها في مهرجان (ليالي مسرحية للأطفال) مع الأخذ بعين الاعتبار بملاحظات اللجنة.
وجاءت لجنة تقييم المهرجان بعضوية الدكتور احمد نبيل ومنية المسعدي وسارة أمجد والطفلة جنى الفيلكاوي.

وكرم الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور بدر الدويش ومدير المهرجان أحمد التتان والفنان عبدالناصر الزاير القائمين على الورش المسرحية والمسرحيات المشاركة وأعضاء لجنة التقييم.

يذكر أن المهرجان شهد تنافس أربعة عروض مسرحية هي (لوسي والعجوز) لفرقة المسرح الكويتي و(الباندا) لشركة موسترا للإنتاج الفني والمسرحي و(بائعة الكعك) من إنتاج فضاية للإنتاج الفني القطرية و(فارس في عالم الدمى) لفرقة مسرح الخليج العربي.

وتخلل المهرجان ثلاث ورش مسرحية للأطفال هي (أزياء من تصميمي) و(الجذاذة الفنية لورشة التحريك) و(صناعة العرائس).
ويترجم المهرجان حرص (المجلس الوطني) على تقديم ما يغذي عقول جيل المستقبل عبر جرعات مسرحية مناسبة يستفيد منها الأطفال والناشئة خلال عطلتهم الصيفة.

إغلاق