يا داخلية.. طبقوا القانون كل السنة وليس ليلة رأس السنة فقط!

نشرت صحيفة القبس في 5 ديسمبر الجاري خبرا على صدر صفحتها الاولى مفاده «ان وزارة الداخلية شكلت فرقا أمنية لرصد النشاطات والحفلات المخالفة للقانون خلال عطلة رأس السنة الميلادية».

وقد علق أحد الاصدقاء بوسائل التواصل الاجتماعي على الخبر بالقول: إنها دعوة من وزارة الداخلية لجميع المواطنين والوافدين المقيمين في الكويت بالسفر خارج الكويت إذا كان لديهم نية الاحتفال بقدوم رأس السنة الميلادية الجديدة!

ونحن نقول للاخوة في وزارة الداخلية، وعلى رأسهم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد: «اشدعوه اشدعوه! اللي يسمعكم راح يظن ان احتفالات أهل الكويت والمقيمين فيها برأس السنة الجديدة ستنافس احتفالات شعوب العالم المتحضر في التايم سكوير (نيويورك) او الشانزليزيه (باريس) أو الريبربان (هامبورغ)!

«كلها شوية اصدقاء ومتجمعين محتفلين بدخول سنة جديدة عندما تحين الدقيقة 1 يوم 1 يناير 2015...»

ولا ندري ما هي حالة التلبس التي سيتم ضبط الجناة فيها كما يقول الخبر؟ هل هو لبس طرطور من ورق أم نفخ زمارة ورقية؟ أم اطفاء الانوار واشعالها بالدقيقة الاولى من بداية العام؟ مع ملاحظة أن الخبر الحكومي اعترف ضمنا بأن الاسطبلات والجواخير تستخدم في غير الأغراض المخصصة لها.. ما لم يكن في نية مصدر الخبر منع الخيول والحلال المقيم في الاسطبلات والجواخير الاحتفال كالبشر بقدوم السنة الميلادية الجديدة؟!

ونحن ليس لدينا اعتراض على تشمير وزارة الداخلية سواعدها لضبط الخارجين عن القانون، وفرض تطبيقه بالقوة، بشرط ان يكون هذا همها وديدنها طوال السنة وليس ليلة رأس السنة فقط !

ونقترح ان تقوم هذه الفرقة المتميزة وسنسميها فرقة «كبسات ليلة رأس السنة»، بالتسخين لتلك الليلة التي ستقترف فيها {الآثام} و{المنكرات} ويتضاعف حجم الجرائم، ويتم بها دوس القانون! لماذا لا تتدربون وتسخنون على سبيل المثال الى ان نصل الى ليلتكم الموعودة في شارع الحب او الدائري الثاني. ونعدكم انكم سترون فيه العجب العجاب من الدوس على القانون ومخالفته وترويع سالكي ذلك الطريق من قبل الشباب، الذي يقود السيارات العملاقة ذات الدفع الرباعي وراكبي الدراجات النارية (من دون خوذة)، والمتحرشين برواد ذلك الشارع من دون رادع من ضمير ولا أخلاق؟! والمغلقين لحارات كبيرة منه لتبادل الاحاديث الشفوية وليذهب للجحيم من يقذف به الحظ ويقف وراءهم؟! هؤلاء وغيرهم الآلاف في شوارع الكويت أمنوا العقوبة، لأن وزارة الداخلية قررت إنفاذ القانون ليلة رأس السنة فقط وليس كل أيام السنة؟!

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

***

القبس

مقالات ذات صلة

إغلاق