الجمعة ، 20 أبريل 2018

تعرفي على مخاطر إزالة الشعر بالشمع بشكل متكرر

تهتم السيدة بجمالها وتحرص على الاعتناء ببشرتها بانتظام، وخاصة إزالة الشعر الزائد، وتلجأ إلى العديد من الطرق لإزالته، فمن الليزر إلى الشمع، تتميز كل طريقة ببعض الإيجابيات والسلبيات، والتي قد تختلف من سيدة لأخرى.

ولكنك تعرفين أنه إذا زاد الشيء عن حده انقلب ضده، وذلك الأمر ينطبق على إزالة الشعر الزائد بوتيرة مبالغ فيها، وخاصة باستخدام الشمع، فهناك العديد من النساء اللواتي يحرصن على إزالة الشعر كل أسبوعين وذلك أمر لا ينصح الخبراء به.

لذلك نقدم لكِ فيمايلي مخاطر إزالة الشعر بالشمع بشكل مبالغ فيه:

تهيج البشرة

تشعر بعض السيدات بتهيج البشرة بعد كل مرة من إزالة الشعر الزائد باستخدام الشمع، وقد يستغرق ذلك التهيج والاحمرار يومًا أو أقل حتى يهدأ، وذلك اعتماداً على مدى حساسية البشرة، كما أن تعريض البشرة للشمع لمرات متتالية متقاربة يمكن أن يؤدي إلى احمرار شديد وتورم لن يطيب سريعاً.

النزيف والطفح الجلدي

إذا كانت بشرتك حساسة، فقد تُصاب ببعض الكدمات والطفح الجلدي، كما يمكن أن يحدث نزيفاً في الأماكن الحساسة نتيجة استخدام تلك الطريقة.

الحروق وتغيير اللون

إذا كان الشمع ساخناً جداً، فقد يؤدي إلى حدوث حروق وتغير بلون بشرتك بشكل كبير لا يمكن شفاؤه في فترة قصيرة.

فقدان مرونة البشرة

يعتمد استخدام الشمع في إزالة الشعر على سحب الشعر من البصيلات من خلال شرائح الشمع؛ ما يمكن أن يؤثر على مرونة بشرتك، وذلك يؤدي بدوره إلى أن تكون بشرتك عرضة للتصبغ بشكل أسرع وظهور علامات الشيخوخة قبل أوانها.

خطر متزايد من العدوى

ينطبق ذلك بشكل خاص على السيدات اللواتي يزلن شعر المنطقة الحساسة بالشمع، حيث تحدث جروح صغيرة عادة ما تؤدي إلى حدوث طفح جلدي أو نزيف.