;
الأربعاء ، 12 ديسمبر 2018

الحمل بعد الـ 25 يطيل العُمر

وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا علاقة بين تأخر أول حمل للمرأة وبين طول عمرها، وأظهرت الإحصاءات أن النساء اللاتي أنجبن أول طفل بعد تخطي الـ 25 لديهن فرصة أكبر في الحياة حتى الـ 90. ويرجع تأخير سن الزواج والإنجاب في العصر إلى مجموعة من العوامل الاجتماعية والإقتصادية.

وقام الباحثون بفحص البيانات الصحية لـ 20 ألف امرأة بين عامي 1991 و2012، وتبين أن لتأخير سن الحمل جانب إيجابي هو طول عمر الأم. ورصد الباحثون مجموعة أخرى من العوامل تزيد من فرصة المرأة في التمتع بطول العمر، أهمها: إتمام الدراسة الجامعية، والزواج، والتمتع بدخل مادي كبير.

وربطت دراسات سابقة بين الحمل المتأخر ومجموعة من المشاكل الصحية، لكن الدراسة الحديثة لفتت الانتباه إلى جانب إيجابي.

وفسر الباحثون ظاهرة طول عمر النساء اللاتي لم تنجبن مبكراً بعوامل اقتصادية واجتماعية، فالمرأة التي تنجب بعد الـ 25 يكون لديها دخل مادي جيد ووظيفة جيدة وقت الإنجاب، ما يساعد على دعمها، كما أن القدرة على الإنجاب بعد الـ 30 تشير إلى أن المرأة تتمتع بصحة جيدة.