الثلاثاء ، 12 ديسمبر 2017

أيهما أفضل الرجال أم النساء في إدارة الثروات؟

استعرضت جلسة نظّمها مجلس سيدات أعمال دبي، المنصة الإماراتية لتمكين النساء ودعمهن في التطور الشخصي والمهني على مستوى الإمارة وخارجها، بالتعاون مع «ساكسو بنك»، نتائج البحث الذي أجرته شركة «فيديليتي إنترناشيونال» المتخصصة بإدارة الأموال، والذي أشار إلى أنه في الوقت الذي تعتبر فيه النساء أنفسهن أقل دراية في مجال الاستثمار، ولا يشعرن بالثقة لمزاولة أنشطته، فإن النتائج تبين أنهن أفضل في مجال التداولات من الرجال، ويحققن أموالاً ومكاسب أكثر عبر استثماراتهن.

وتمحورت الجلسة الحصرية حول الفرص المتنامية التي توفرها التكنولوجيا لضمان الوصول إلى إدارة مالية سليمة لمدى الحياة. وأتاحت الجلسة التي أقيمت في نادي «كابيتال كلوب دبي» للمشاركين رؤية معمقة حول السبل التي تتيح لهم ترك بصمتهم في مجال التداولات.

جيل الألفية

تشير تقديرات صادرة عن عدد من المتخصصين في إدارة الأصول في شركة «بلاك روك»، وغيرهم من الخبراء في القطاع وفي مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي إلى أن 49% من جيل الألفية يستخدمون حالياً الخدمات المالية التي توفرها شركات «غوغل» و»أبل»، مما يبرز الدور الذي تعلبه التقنيات الجديدة في رسم ملامح مستقبل الاستثمارات عبر الإنترنت، وتعزيز مستويات المساواة والإنصاف وتساوي الفرص بين المرأة والرجل.

وقدّم كل من ستين جاكوبسن، كبير الاقتصاديين والرئيس الأعلى للمعلومات لدى مجموعة «ساكسو بنك»، وجنيفر هانسن، نائبة الرئيس التنفيذي والرئيس العالمي للمبيعات والاستراتيجية والتنفيذ لدى «ساكسو ماركتس»، مجموعة من الرؤى والأفكار حول دور التكنولوجيا في تحديد مستقبل الاستثمارات، وتسليط الضوء على أفضل السبل المتاحة لتوجيه وقيادة المشهد الاستثماري الجديد.

وقال جاكوبسن: «سيبقى الرجل دائماً مزهواً بنفسه، ولكن هذه الثقة المفرطة بالنفس أدت إلى المبالغة في التداولات، وخفض العوائد السنوية الصافية للمستثمرين من الذكور بالمقارنة مع زميلاتهم من السيدات. ولا شك أن تعزيز حضور المرأة في القطاع المالي يمثل بحد ذاته وسيلة ضرورية تسهم في إحداث تأثيرات إيجابية هائلة تتأتى من مشاركة النساء على نطاق واسع في المجالات الاقتصادية والسياسية والحياة العامة، بينما تعد التكنولوجيا الأداة الأقوى لتحقيق هذا الهدف».

وقالت هانسن: «ثمة الكثير من المهام التي يتعين على المرأة الاضطلاع بها لإدارة ثرواتها من خلال الاستثمار الموجه ذاتياً، وهنا يأتي دور التكنولوجيا في تعزيز ثقة المرأة بنفسها من خلال جعل الممارسات الاستثمارية أكثر سهولة وتعزيز فرص الوصول إليها. ونحن نشهد اليوم كميات هائلة من الثروات المدارة من قبل النساء، حيث تتفوق المرأة على الرجل في هذا الميدان بشكل متسارع. وقد حان الوقت للقطاع المالي لأن يتكيف مع أساليب إدارة الأعمال مع مراعاة التطور نحو تعزيز مستويات التوازن في التمثيل بين الرجل والمرأة».
تجربة الإمارات

تشكل النساء في دولة الإمارات العربية المتحدة نسبة 59% من القوة الوطنية العاملة للبلاد، ضمن مختلف القطاعات المهنية، وذلك وفقاً لإحصائيات صادرة عن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي. وانطلاقاً من هذه المساهمة الكبيرة في تنمية الاقتصاد، تؤكد هانسن على أهمية تعزيز التأثير الجمعي للنساء ليس في دولة الإمارات فحسب، وإنما في مختلف أنحاء المنطقة والعالم، مما سيعود بنتائج إيجابية على القطاع، الأمر الذي سيساعد بدوره المستثمرين من النساء على نحو أفضل.

من جانبها، قالت الدكتورة رجاء القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي: «يعد التمثيل الملائم لقيادات العمل النسائية إحدى الأصول الأساسية بالنسبة للمجتمعات. ولا يتعلق مفهوم المساواة بين المرأة والرجل بإعداد نماذج نسائية تتلاءم مع نماذج النجاح الذكورية التقليدية، وإنما من خلال إجراء تغيير جذري على تلك النماذج بحد ذاتها. وأنا أتمنى أن يواصل عدد أكبر من النساء والرجال الذي يضطلعون بأدوار وظيفية قيادية التحدث عن فوائد إرساء قيمة متساوية للمساهمات التي يقدمها الرجال والنساء على حد سواء كوسيلة لتعزيز مستويات المشاركة والأداء وزيادة الابتكار».