السبت ، 21 أكتوبر 2017

كيف تحول دون تدخل عائلة الشريك في حياتك الزوجية؟

يعتمد استقرار الحياة الزوجية على الكثير من العوامل التي تضمن للزوجين حياة سعيدة وهانئة تخلو من المشاكل والمنغصات. ولتحقيق الاستقرار، لا بد من أن تكون العلاقة بين المرأة وعائلة زوجها، والعلاقة بين الرجل وعائلة زوجته، صحية وسليمة.

وفي الكثير من الحالات يعاني الزوجان من تدخل عائلة الشريك في شؤون حياتهما، الأمر الذي يؤدي إلى نشوء المشاكل التي تهدد استقرار حياتهما. لذا لا بد من أن يتخذ الزوجان العديد من الإجراءات التي تضمن لهما عدم تدخل عائلتيهما في حياتهما بشكل سلبي.

فيما يلي 5 نصائح يجب أن تتبعها للحؤول دون تدخل عائلة شريك حياتك في علاقتك معه، بحسب موقع «فاميلي شيرالإلكتروني»:

1- تحديد طريقة التعامل مع الأهل مسبقاً
لا بد من أن يتفق الزوجان على سياسة معينة للتعامل مع الأهل قبل ارتباطهما، وتنفيذ هذه السياسة تجنبهما الوقوع في المشاكل بسبب تدخل الأهل في شؤون حياتهما.

2- تحقيق التوازن في التعامل مع شريك الحياة والأهل
من الضروري أن تكون طريقة تعامل المرء مع عائلة شريك حياته متوازنة لكي لا يشعر أهل الشريك بأنك قد استحوذت عليه بشكل كامل ويحاولوا التدخل في حياتهما بشكل يزعزع استقرار علاقتهما ويؤدي إلى مشاكل بينهما.

3- مراعاة الواجبات
ينبغي أن يعرف المرء حقوقه وواجباته تجاه عائلة شريك الحياة، وأن يعمل على مراعاتها بشكل جيد لتفادي المشاكل التي قد تنجم عن سوء التصرف معهم.

4- تجنب الحديث عن الشريك بالسوء أمام الأهل
يجب أن يحاول المرء قدر المستطاع تجنب الحديث عن مساوئ شريك حياته أمام عائلته، لأن ذلك قد يؤدي إلى مشاكل عديدة، ويدفع العائلة للتدخل بشكل قد يؤثر سلباً على العلاقة مع شريك الحياة.

5- تجاهل الأفكار الاجتماعية المغلوطة
من المعروف بأن فكرة العداوة بين الحماة والكنة، أو الصهر أمر شائع في المجتمع، ونمط سلبي يعاني منه المجتمع بشكل واضح. لذا لا بد من أن يحاول الزوجان تجاهل هذه الفكرة السلبية والتمتع بعلاقة ودية وصحية مع الحماة.