;
الأحد ، 22 يوليو 2018

باحث يكتشف الجينات المسؤولة عن «التوائم»


أثبت باحث تونسي في جامعة أمستردام، أن إنجاب التوائم يقف وراءه جينيْن وراثيين كان هو أول من اكتشفهما، فإنجاب التوائم أمر منتشر بشكل كبير لدى بعض الشعوب كما هو الحال عند بعض القبائل وسط وغرب إفريقيا، بينما يُعتبر ذلك نادرا لدى شعوب أسيا.

وكشف الباحث التونسي في جامعة أمستردام حمدي مبارك، الذي قاد دراسة عالمية حول التوائم الغير متشابهة (توائم أخوية Fraternal Twins ) نُشرت في مجلة The American Journal of Human Genetics، عن تحديد جينيْن داخل الموروث الصبغي Genome يجعلان من بعض النساء أكثر عرضة لإنجاب هذا النوع من التوائم، حيث تم تحليل معطيات قرابة 2000 أمٍّ أنجبت توائم أخوية، وبحسب موقع موقع «فرانس 24»، قال الدكتور حمدي مبارك: «هذه أول دراسة تؤكد أن إنجاب التوائم بصفة طبيعية له سبب وراثي من خلال الجينات التي وجدناها».

وبالتالي هذا يجيب على سؤال ظل بدون إجابة لعقود طويلة: «لماذا يوجد العديد من التوائم في العائلة؟».

ويُؤثر أحد الجينيْن المُكتشفيْن بشكل كبير على خصوبة المرأة، فمعرفة هذه الجينات قد يساعدنا على تطوير وسائل علاج العقم المتأتي من خلل في عمل المبيضين لدى المرأة، بحسب الدكتور مبارك.

وقاد عالم الوراثة الجزيئي حمدي مبارك والبروفيسور دورت بومسما من جامعة «في.وي» بأمستردام فريق بحث متعدد الجنسيات، تم في بادئ الأمر جمع المعطيات الجينية لمجموعتيْن لمقارنتها، تحتوي المجموعة الأولى على 2000 من الأمهات اللاتي أنجبن توائم أخوية في هولندا وأستراليا وولاية مينوسوتا الأمريكية، المجموعة الثانية تضم قرابة 13 ألف امرأة هن أمهات عاديات لم يحصلن على توائم وأمهات أنجبن توائم متطابقة.

وكان الهدف هو تحديد الاختلافات الجينية الأكثر شيوعا بين المجموعتين أو ما يسمى بتعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة (SNP)، بعد التأكد من النتائج بمقارنتها مرة أخرى مع معطيات لأمهات في آيسلندا، تم التوصل إلى مُتغيّريْن اثنيِن.