;
الأربعاء ، 20 يونيو 2018

خلاف سببه «مهد الإسكندر المقدوني» ينتهي في اليونان

قال رئيس وزراء اليونان، امس الثلاثاء، إن بلاده توصلت لاتفاق مع جارتها الشمالية لإنهاء نزاع عمره 27 عاماً، بسبب اسم مقدونيا الذي منع الجمهورية اليوغوسلافية سابقا من الانضمام للناتو.

وأوضح أليكسيس تسيبراس في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه سيمنح مقدونيا اسما مختلفا يستخدم داخليا ودوليا.

لكن تسيبراس لم يكشف على الفور الاسم.

منذ استقلال مقدونيا عن يوغوسلافيا عام 1991، جادلت اليونان بأن اسم الدولة الجديدة يتضمن مطالب بأرض ومنطقة تراث قديمة في شمال اليونان هي مقدونيا، مهد الملك المحارب القديم الإسكندر الأكبر.

وكانت إدارات سابقة في العاصمة المقدونية، سكوبيه، قد قاومت مطالب تغيير أو تعديل الاسم. وسمم النزاع العلاقات بين الجارتين، كما عينت الأمم المتحدة مبعوثا خاصا للوساطة بينهما.

وسيشهد حل النزاع رفع اليونان اعتراضاتها على انضمام مقدونيا للناتو والاتحاد الأوروبي. في سكوبيه، قال حزب المعارضة فيمرو- ديبمان إن رئيس وزراء مقدونيا زوران زئيف أبلغ زعيم الحزب هريستيان ميكوسكي بأنه «توصل لحل مع اليونان».

وجاءت تصريحات تسيبراس بعد وقت قصير من محادثة هاتفية طال انتظارها مع زئيف.