الأحد ، 17 ديسمبر 2017

هذه الأسباب تدفعك لعدم انتظار «آي فون إكس»

ينتظر الملايين من المستخدمين بفارغ الصبر طرح هاتف أبل الرائد «آي فون إكس» بالأسواق، الأمر الذي انعكس سلباً على حجم الإقبال على الهاتفين الآخرين «آي فون 8» و»8 بلس»، لكن العديد من المحللين الذين فحصوا الهواتف من الداخل، استنتجوا أنه لا داع للانتظار ودفع المزيد من الأموال.

وفي إطار الفتور الذي شهده الهاتفان «آي فون 8» و»8 بلس»، استعرض موقع «بيزنس إنسايدر» عدة أسباب تدفع المستخدمين لشراء «آي فون 8» أو «8 بلس» وعدم الانتظار لـ»آي فون إكس».

يأتي ذلك، بعد يومين من إعلان أبل الترويجي في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم تسلط فيه الشركة الضوء على أبرز 8 مزايا تدفع المستخدم إلى حب «آي فون 8» و»8 بلس»، ركزت فيه أبل على 8 أشياء فقط، استناداً إلى الرقم الذي يحمله الهاتفين.

نستعرض فيما يلي أبرز الأسباب:

1- «آي فون 8″ و»8 بلس» يتمتعان بنفس «دماغ» آي فون إكس
زُودت الإصدارات الثلاثية الجديدة بنفس العقل المحرك للهاتف، من حيث رقاقة المعالج «إيه 11 بيونيك» والمحرك العصبي ومعالج الحركات «إم 11». الاختلاف بين «8» و»إكس» يكمن في كيفية استخدام هذا الهيكل، فـ»إكس» يستخدمه في تقنية التعرف على الوجه «فيس آي دي»، بينما إصداري «8» لا يملكان هذه الخاصية أي «بصمة الوجه».

2- بصمة الإصبع «تاتش آي دي» كيان مثبت
ببساطة، بصمة الإصبع «تاتش آي دي» معروفة وأثبتت وجودها وقوتها على مر سنوات، بينما بصمة الوجه لا تزال في مرحلة التطوير. على الرغم من ترويج أبل لتقنيتها الجديدة من حيث الأمان وقدرتها على التعرف على الوجه مهما طرأ عليه من تغيرات، لا يزال مجهول حتى الآن مدى المصداقية وعملها بكفاءة مع ملايين المستخدمين والمشاكل التي ستجلبها معها، فأي تكنولوجيا جديدة ليست معصومة عن الخطأ.

3- الشحن السريع واللاسلكي
الهاتفان «آي فون 8″ و»8 بلس» يدعمان الشحن السريع واللاسلكي بمعيار «تشي» العالمي، تماماً كما في هاتف «آي فون إكس». فلماذا الانتظار لدفع 1000 دولار بالإضافة إلى شاحن لاسلكي، طالما يكفي دفع القليل والحصول على نفس المزايا.

4- نفس تطور الكاميرا الخلفية
تتضمن الهواتف الثلاثة تقريباً نفس مواصفات الكاميرا الخلفية، فآي فون 8 يملك أفضل كاميرا مزدوجة بحسب اختبار موقع «DxOMark» المتخصص في الكاميرات، فيحتوي على تركيز تلقائي دقيق جداً، أما «8 بلس» فزود بعدسة مقربة ليوفر أفضل مدى تكبير دون أن تتأثر جودة ونوعية الصورة.

الاختلاف الوحيد بين إصداري «8» و»إكس»، يكمن في إضافة الأخير ميزة التثبيت البصري للصورة في كلا العدستين المقربة وذات الزاوية العريضة، بينما إصداري «8» يمتلكان هذه الميزة في عدسة الزاوية العريضة فقط، مثل «آي فون 7 بلس».

5- الكاميرا الأمامية نسخة طبق الأصل
كاميرا «فيس تايم إتش دي» في إصداري «8» لديها نفس وظائف نظيرتها الموجودة في نظام «ترو ديبس» لدى «إكس» من حيث دقة 7 ميغابكسل وعدسة f/2.2 وتسجيل فيديو بدقة 1080 بكسل. الفرق الوحيد أن هاتف «إكس» يتمتع بوضعيتي «البورتريه» لإزالة الخلفيات في الصور الشخصية «سيلفي» مع مؤثرات، بالإضافة إلى ميزة الإيموجي المتحركة لتخصيص تعبيرات وجه المستخدم وتسجيل صوته لاستخدامها كرسائل للأصدقاء.

6- الأغطية القديمة مناسبة
هاتفا «8» يمتلكان تقريباً نفس أبعاد «7» من حيث الطول والعرض والعمق، لكن الجيل الجديد أثقل قليلاً، وبالتالي فأغطية الإصدار الحالي مناسب تماماً للإصدار الجاري، على عكس «آي فون إكس» ذات أبعاد مختلفة كلياً عن الإصدار الحالي، وبالتالي سيضطر المستخدم لدفع مبلغ إضافي لشراء غطاء جديد باهظ الثمن أيضاً لحماية هاتف بهذا السعر.

إعلان أبل
يُذكر أن إعلان أبل ركز على 8 مزايا يضمها إصداري «8» وهي احتوائهما على أقوى طبقة زجاجية واقية على الإطلاق للهواتف الذكية، وخاصية البورتريه لالتقاط أفضل الصور وتقنية الشحن اللاسلكي ومعالج قوي وسريع وكاميرا أفضل ومقاومة المياه والغبار وشاشة ريتينا عالية الدقة وتقنية الواقع المعزز.