;
الأحد ، 21 أكتوبر 2018

المنتخب الأمريكي يبدأ رحلة التعافي من آثار صدمة المونديال


قال لاعبو المنتخب الأمريكي لكرة القدم إن الفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا أصبح جزءا من الماضي، وإن التركيز الآن ينصب على العودة في النسخة المقبلة في قطر 2022.

وأكد المهاجم جوردان موريس، في نهاية اليوم الأول لمعسكر المنتخب الأمريكي في كارسون بولاية كاليفورنيا «تركيزنا الآن على المستقبل، لا يمكننا تغيير الماضي».

وفقدت أمريكا فرصة التأهل للنهائيات في روسيا عندما خسر منتخبها 2-1 أمام ترينداد وتوباجو في أكتوبر /تشرين الأول الماضي.

وهذه هي المرة الأولى منذ 1986 التي تفشل فيها الولايات المتحدة في بلوغ النهائيات، وهو ما كلف المدرب بروس أرينا وظيفته وظهرت مطالبات بتغيير شامل للفريق.

واختار ديف ساراكان المدرب المؤقت 29 لاعبا لم يسبق لأغلبهم اللعب على المستوى الدولي لمعسكر تدريبي لإجراء بعض الاختبارات البدنية والتدريبات وإلقاء نظرة على جيل المستقبل.

ويسعى الفريق لتجاوز ما حدث في العام الماضي ورفض نجم الوسط جياسي زارديس الذي بعمر 26 عاما ويعد أحد أكبر اللاعبين سنا في المعسكر الإجابة على أسئلة خاصة بتصفيات كأس العالم.

وقال «أنا شخص إيجابي دائما، نحن نتقدم للأمام وهو ما نفعله في هذا المعسكر».

لكن ساراكان أبلغ الصحفيين أنه ربما لن ينسى على الإطلاق حزنه بعد الفشل في التأهل للنهائيات.

وأضاف «عندما تتعرض لمثل هذا الأمر لا يمكنك تجاوزه بشكل كامل، أتذكر ما حدث في كل وقت سواء في وسائل الإعلام أو عندما أنظر إلى استعدادات المنتخبات الأخرى لكأس العالم».

وأشار المدافع ووكر زيمرمان إلى أنه لا توجد حاجة لتغيير شامل في المنتخب الوطني أو نظامه كما اقترحت بعض الجماهير في البناء نحو قطر.

وقال «لا أعتقد أننا سنغير كل شيء، هناك الكثير من الحافز الذي يجعلنا نعمل على ضمان عدم تكرار ذلك مرة أخرى».

وتابع «يمكننا أن نتحول إلى فريق متماسك جيدا ينطلق نحو 2022 من اليوم».