الثلاثاء ، 12 ديسمبر 2017

جولة مصيرية لمرسيليا وأتلتيك بلباو في طريق التأهل إلى الدور الثاني من «يوروبا ليغ»


يسعى مرسيليا الفرنسي واتلتيك بلباو الإسباني الى اللحاق بركب الفرق «الكبيرة» المتأهلة الى الدور الثاني من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» لكرة القدم، وذلك عندما يخوضان، اليوم، الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات.

وأصبح عدد الفرق المتأهلة بعد الجولة قبل الأخيرة 14 فريقا، وتحسم في الجولة الأخيرة البطاقات العشر المتبقية.

وتبدو الفرصة قائمة أمام مرسيليا للحاق بضيفه ريد بول سالزبورغ النمسوي، الذي ضمن صدارة المجموعة التاسعة كونه يتقدم بفارق 4 نقاط عن النادي الفرنسي الذي يحتاج الى نقطة من اللقاء، كما أنه سيحجز بطاقته في الدور الثاني حتى في حال الخسارة شرط انتهاء المواجهة الثانية بين فيتوريا غيمارياش البرتغالي وقونيا سبور التركي بالتعادل.

وفي المجموعة العاشرة، يأمل بلباو في أن يضع خلفه معاناته محليا، عندما يحل ضيفا على زوريا لوغانسك الأوكراني في لقاء صعب كون الأخير يملك ايضا فرصة للتأهل من خلال تجديد فوزه على النادي الباسكي الذي سقط ذهابا بهدف وحيد. ويحتاج بلباو الى التعادل فقط لكي يحجز بطاقته لكن الفوز سيضعه في صدارة المجموعة، شرط تعثر المتصدر اوسترسوند السويدي، الضامن لتأهله، أمام هرتا برلين الألماني.

وفي المجموعة الثامنة، يسعى كولن الألماني للحصول على البطاقة الثانية واللحاق بارسنال الإنكليزي الذي ضمن الصدارة، عندما يحل ضيفا على النجم الاحمر الصربي، الذي يتنافس مع الفريق الألماني وباتي بورسيوف البيلاروسي، لأن الأخير ما زال يملك فرصة.

ويتصدر ارسنال الترتيب بعشرة نقاط، بفارق 6 نقاط عن كل من ريد ستار وكولن و7 عن بوريسوف، ما يعني أن الفريق الفائز من مواجهة بلغراد سيتأهل بغض النظر عن المباراة الثانية، كما أن التعادل سيكون كافيا لصاحب الأرض بسبب أفضلية المواجهتين المباشرتين مع ضيفه الألماني، شرط عدم فوز باتي بوريسوف على ارسنال.

وفي المجموعة الرابعة، يأمل ميلان الإيطالي، الضامن لتأهله والصدارة كونه يتقدم بفارق 4 نقاط عن ملاحقه ايك اثينا اليوناني الذي يحتاج الى التعادل مع اوستريا فيينا النمسوي لضمان تأهله، في أن يهدي المدرب الجديد جينارو غاتوزو الفوز في مباراته القارية الأولى، عندما يحل ضيفا على رييكا الكرواتي متذيل الترتيب.

وفي المجموعة الثانية عشرة، ستكون الفرصة قائمة أمام ريال سوسييداد الإسباني لانتزاع الصدارة من ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي، الذي يتقدم على مضيفه الإسباني بفارق نقطة، وذلك بعد أن ضمن الفريقان بطاقتيهما الى الدور الثاني.

والأمر ذاته ينطبق على المجموعة الخامسة، لكن الأفضلية هذه المرة لصاحب الضيافة اتالانتا الإيطالي، الذي يحتاج الى التعادل سلبا مع ضيفه ليون الفرنسي ليحافظ على الصدارة.