الثلاثاء ، 12 ديسمبر 2017

لقطة تؤكد قدرات إبراهيموفيتش الخارقة


رصدت عدسة الكاميرا النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في لقطة مذهلة خلال عملية الإحماء قبل المشاركة في مباراة فريقه مانشستر يونايتد أمام بازل السويسري، في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتؤكد الصورة قدرات ابراهيموفيتش الخارقة، فهو نجح في الارتقاء لأكثر من متر خلال الإحماء قبل الدخول إلى أرضية الملعب في الدقيقة 74 ليخوض أول مباراة في دوري الأبطال بعد التعافي من الإصابة.

والنجم السويدي، الذي يبلغ من العمر 36 عاما، تعافى من تعرضه لقطع في الرباط الصليبي للركبة قرب نهاية الموسم الماضي، الأمر الذي اعتبره كثيرون إنجازا للاعب بلغ هذا العمر.

واللقطة التي تؤكد أن ابراهيموفيتش استعاد عافيته، تنسجم مع تصريحات سابقة للجراح، فريدي فو، الذي أدلى بها بعد أن أجرى عملية جراحية للمهاجم السويدي مطلع مايو الماضي.

وكان فو قال أن ابراهيموفيتش «لا يزال بإمكانه اللعب لسنوات عديدة، إنه في حالة جيدة، فهو قوي جدا من الناحية البيولوجية، ومورفولوجيا عظامه، كل شيء في حالة جيدة جدا».

وأعرب عن إعجابه بقدرات اللاعب، قائلا «إنه انبهر بمورفولوجيا لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد 15 عاما من اللعب على أعلى المستويات».

وتعرض إبراهيموفيتش لإصابة خطيرة في ركبته في المباراة التي فاز فيها فريقه مانشستر يونايتد على أندرلخت البلجيكي في إياب ربع نهائي «يوروبا ليغ» في 20 أبريل الماضي.

وردا على سؤال حول تصريحات مينو رايولا، وكيل أعمال إبراهيموفيتش الذي رأى أن السويدي موضوع «بحث علمي»، قال الجراح يومها «بالتأكيد، في المستقبل، عندما يعتزل اللعب نهائيا».

يشار إلى أن النجم السويدي بات أول لاعب يدافع عن ألوان سبعة أندية مختلفة في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد ان شارك في المباراة ضد بازل، الأربعاء.