الجمعة ، 23 فبراير 2018

الدقباسي: الكويت موقفها ثابت وداعم للعمل العربي والبعد الانساني

أكد عضو مجلس الأمة عضو البرلمان العربي النائب علي الدقباسي اليوم الثلاثاء «ثبات» الموقف الكويتي الداعم للعمل العربي المشترك والتمسك الدائم بالبعد الانساني في كافة جوانب العمل السياسي.

واعرب النائب الدقباسي في ختام الجلسة الثالثة من دور الانعقاد الثاني للبرلمان العربي عن سعادته وفخره بما سمعه خلال الاجتماع وبالاشادة الواسعة بدور دولة الكويت.

ونوه في هذا السياق بالاشادة بدور وسياسة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح «المتوازنة والداعمة لوحدة الصف العربي والقيام بالمسؤوليات تجاه الاشقاء».

واشار الدقباسي الى ان الجانب البرلماني الكويتي اكد من جانبه ثبات موقف البلاد الداعم للعمل العربي المشترك في كافة جوانبه.

واستعرض ابرز ما ناقشه البرلمان العربي في جلسته العامة من قضايا متعددة بدءا من الشأن السوري ومرورا بقضية العرب الاولى (قضية القدس الشريف) ووصولا الى قضايا كثيرة.

واعرب الدقباسي عن اعتقاده في الوقت ذاته بأن ابرز هذه القضايا هو تفعيل وتطوير العمل العربي المشترك «ليخرج من كونه بيانات شجب واستنكار الى تحركات ملموسة ومحسوسة».

واكد اهمية الدفع باتجاه» محاصرة الكيان الصهيوني في المحافل الدولية لكونه يرتكب جرائم ضد الانسانية بشكل يومي ومخالفات للقانون الدولي ولابسط قواعد حقوق الانسان».

واوضح الدقباسي انه تشرف بثقة زملائه بان تكون دولة الكويت ممثلة بشخصه رئيسا للجنة متابعة وتطوير ملف الاصلاح في الجامعة العربية والمنظمات التابعة لها بغية تطوير اجهزة العمل العربي المشترك» بما يتناسب مع التحديات الراهنة».

واشار الى ان هناك خطوات واسعة تتخذها اللجنة لاداء مهمتها منوها باللقاء مرتين مع الامين العام للجامعة العربية الذي اكد الدعم والتأييد والترحيب بالتعاون مع البرلمان العربي وصولا الى الاهداف المنشودة.

وناشد الدقباسي جميع البرلمانات العربية الدفع باتجاه توحيد جهودها تحت مظلة واحدة تمثل الرأي العام العربي» الذي لا يطلب اكثر من ان يكون انسانا متمتعا بحقه في الحرية والصحة الجيدة والتعليم الطيب بدلا من حالات الجوع والفقر والمرض المنتشرة في العالم العربي».

واوضح ان الوضع العربي يشهد خلافات» نتمنى حلها» معربا عن «الاسف» ان يكون هناك عشرات الالاف من اللاجئين والمشردين في اليمن» وهذا وضع لا يحتمل مع الاحترام لكل اطراف النزاع في كل مكان وتوجهاتهم المختلفة». وقال الدقباسي ان «الشأن الانساني سيظل محل تمسك على الدوام من جانب الكويتيين» مضيفا «ولعل ما يشهده بلدي اليوم من مؤتمر اعادة اعمار العراق دليل عملي يؤكد تسامي الشعب الكويتي فوق كل الجراح والمساهمة باغاثة الاشقاء».

واشار الى ان ذلك يأتي في وقت «ما زال لنا حتى الساعة تعويضات لم نحصل عليها» مؤكدا العزم على مواصلة العمل الكويتي على توحيد الموقف العربي.

واعتبر الدقباسي ان الموقف العربي الراهن «مضطرب» والامن القومي العربي «مخترق» وذلك في ظل تحديات» بالغة الخطورة».

واعرب عن تطلعه لنجاح البرلمانيين العرب كممثلين عن الشعوب «في ايصال شيء من طموحاتها الى ارض الواقع بدلا من بيانات الشجب والاستنكار».