السبت ، 21 أكتوبر 2017

الحربي يشيد بجهود باكستان في انجاح اجتماعات «الصحة العالمية»

أشاد وزير الصحة الكويتي الدكتور جمال الحربي اليوم الخميس بجهود باكستان ومنظمة الصحة العالمية في إنجاح الدورة ال64 للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط.

وقال الدكتور الحربي في ختام اعمال اللجنة التي استمرت على مدى أربعة أيام ان «الكويت عضو فاعل في اللجنة الإقليمية لشرق المتوسط ونحن حريصون ليس فقط على تبادل الخبرات وانما أيضا على مشاركة قصة نجاحنا مع الدول الأعضاء الأخرى».

وهنأ الدكتور الحربي في بيان قبيل مغادرته اسلام اباد وزيرة الصحة الباكستانية سارا افضل والمدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الإماراتي الدكتور محمود فكري على نجاح الاجتماعات الاقليمية التي استضافتها اسلام اباد وبدأت فعالياتها الاثنين الماضي واختتمت اليوم.

كما عبر الحربي عن تقديره للقاء مع الرئيس الباكستاني ممنون حسين مشيدا بحسن التنظيم وكرم الضيافة والالتزام السياسي الباكستاني بالصحة من خلال مشروعات عدة تم التوقيع عليها بحضور وزراء الصحة بالإقليم.

وأوضح انه كان على رأس هذه المشروعات وثيقة استئصال التهاب الكبد الوبائي من باكستان ووثيقة استئصال شلل الاطفال في باكستان واعلان اسلام اباد للتقنية المساعدة والاجهزة التعويضية للمعاقين.

واكد ان العالم ينتظر استئصال شلل الاطفال من الإقليم ليعلن ان العالم خاليا من هذا المرض مشيرا الى توقعات بأن يتجاوز عدد من يحتاج الى منتجات مساعدة حاجز الملياري شخص بحلول عام 2050.

من جهته اشاد فكري بحضور الوفد الكويتي ومداخلاته التي شملت مقترحا من الوزير الحربي بإعداد خطة زمنية للاقليم لمكافحة التدخين حسب الاتفاقية الاطارية العالمية وحثه دول الاقليم على التصديق على اتفاقية الاتجار غير المشروع في التبغ.

كما تبنى المجتمعون مقترح الكويت لعقد اجتماع بين وزراء الصحة والبيئة في الاقليم لتفعيل خارطة الطريق للأعوام الخمسة المقبلة المقترحة من المنظمة.

وأكد وفد الكويت خلال اعمال الدورة كذلك أهمية الفحص المبكر للكشف عن السرطان حيث قالت عضو الوفد ومديرة الادارة المركزية للرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة الدكتورة رحاب الوطيان في كلمة لها إن دولة الكويت نجحت في تنفيذ برامج عدة للفحص الصحي للكشف المبكر عن السرطان من بينها البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم إضافة إلى البرنامج الوطني للكشف المبكر عن امراض الثدي.

كما أعرب الوفد عن دعم دولة الكويت للجهود التي تبذلها منظمة الصحة العالمية للقضاء على مرض شلل الاطفال في المنطقة مؤكدا خلو البلاد من هذا المرض منذ 30 عاما.

وقال عضو الوفد ورئيس قسم الاطفال بمستشفى العدان الدكتور فواز الرفاعي في كلمة خلال اجتماعات اسلام اباد ان الكويت وضعت نظام مراقبة يقظة لكشف الحالات التي يشتبه بتعرضها لمرض شلل الاطفال مضيفا ان هذا النظام يعمل بفعالية في المراكز الطبية الاولية والمستشفيات.

وقام الوفد كذلك باستعراض تجارب وخبرات الكويت في مجالات الامراض المزمنة ورعاية اليافعين ودراسات الصحة والبيئة والميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

واختتمت الدورة اعمالها بالموافقة على عدد من القرارات التي تهدف الى ترك تأثير إيجابي على صحة السكان في دول شرق المتوسط ومنها اطار عمل بشأن الوقاية من الإصابة بمرض السرطان ومعالجته واطار عمل بشأن تحرك القطاع الصحي لمواجهة آثار التغير المناخي الى جانب قرار بشأن الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

وكان الوزير الحربي ترأس وفد دولة الكويت المشارك في اجتماعات الدورة ال64 للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الذي ضم في عضويته الى جانب الوطيان والرفاعي كلا من ضابط الاتصال الوطني للصحة المهنية وصحة البيئة واستشاري الصحة العامة الدكتور احمد الشطي واختصاصي الجهاز الهضمي الدكتور فهد الابراهيم.