الجمعة ، 26 مايو 2017

الشطي: ضرورة ربط استراتيجية الصحة المهنية بأهداف التنمية المستدامة


شدد رئيس المؤتمر الخليجي الخامس للصحة والسلامة المهنية الدكتور أحمد الشطي على «ضرورة ربط استراتيجية الصحة المهنية بأهداف التنمية المستدامة حتى عام 2030 الصادرة عن الأمم المتحدة»، وذلك خلال ختام اعمال المؤتمر الذي عقد في الكويت ما بين 16 و18 الجاري بمشاركة منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية ودول خليجية.

وأوصى المؤتمر بالعمل على تنفيذ السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية الخاصة بالصحة والسلامة المهنية وتعزيز التعاون الخليجي لنشر مفاهيم الصحة والسلامة المهنية.
وقال الشطي في تصريح «إن التوصيات تعد ملخصا لنتائج المؤتمر بهدف تنمية وتطوير وتطبيق خدمات الصحة المهنية»، مشيراً الى

وأضاف إن «المؤتمر دعا الى وضع خريطة لمخاطر الصحة المهنية بالكويت ومتابعة تطبيق الاستراتيجية الخليجية للصحة والسلامة المهنية بشكل دوري وتطبيق جميع بنود وإرشادات الاتفاقات الدولية فيما يخص مكافحة الأمراض المزمنة غير السارية».

وذكر إن «المؤتمر أوصى بالعمل على مكافحة عوامل الخطورة المؤدية لتلك الأمراض ووضع برنامج لتعزيز الصحة في أماكن العمل ومد تغطية الصحة المهنية لتشمل جميع المدن الصناعية في الكويت».

وقال إن «المؤتمر أكد ضرورة إنشاء خمسة مراكز طبية صناعية وتكوين فريق عمل في إدارات الصحة المهنية بدول مجلس التعاون لتحليل المخاطر في مجالات الصحة المهنية وتحديد أولويات العمل لمواجهة المشاكل».

وأوضح أن «التوصيات تضمنت أيضاً وضع برنامج لرصد إصابات العمل والأمراض المهنية في الكويت وربطها بالدول الخليجية والاتفاق على تطبيق معايير اللياقة البدنية على مختلف العاملين بمجالات العمل البحري والغوص والطيران وقيادة المركبات».

ولفت الى أن «التوصيات وضعت دلائل استرشادية للتعامل مع العاملين فيما يخص حالات العنف اللفظي والجسدي والإداري والنفسي وإصدار اللوائح الاسترشادية لتقييم اللياقة البدنية للمتقدمين للعمل».