الخميس ، 27 أبريل 2017

«فخاخ عسل» لاختراق هواتف جنود إسرائيليين

قال الجيش الإسرائيلي،الأربعاء، إن حركة حماس تستخدم صور نساء شابات ولغة عبرية دارجة للدردشة مع عشرات الجنود الإسرائيليين على الإنترنت، مما يجعلها تسيطر على كاميرات وميكروفونات هواتفهم المحمولة.

ونقلت رويترز عن ضابط أطلع الصحفيين على المخطط المزعوم إن حماس التي تدير قطاع غزة لم تحصل على أسرار عسكرية مهمة في العملية التي كانت تهدف لجمع معلومات.

وقال الضابط إن حماس تعمل من خلال فيسبوك بشكل أساسي وتستخدم هويات مزورة وصورا لنساء شابات -موجودة على الإنترنت فيما يبدو-لاجتذاب الجنود.

وفي إحدى المرات كتبت «امرأة» تقول «لحظة واحدة سأرسل لك صورة يا عزيزي».

ورد الجندي ضاحكا «موافق» قبل أن تظهر له صورة امرأة شقراء ترتدي لباس البحر.

ووفقا لنموذج المحادثة الذي عرضه الضابط اقترحت المرأة بعد ذلك أن يقوما معا بتنزيل «تطبيق بسيط يسمح لنا بإجراء دردشة بالفيديو.»

وأضاف الضابط أن معظم الجنود من رتب صغيرة وأن حماس مهتمة بشكل كبير بجمع المعلومات عن مناورات الجيش الإسرائيلي وحجم القوات والأسلحة في منطقة غزة.

واكتشف الجيش الاختراق عندما بدأ جنود يبلغون عن أنشطة مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي، واكتشفوا عشرات الهويات المزورة التي استخدمتها حماس لاستهداف الجنود.