;
الإثنين ، 22 أكتوبر 2018
«النصاب» أسال لعاب المجني عليه بربح 50 ألف دينار

مكالمة 5 دقائق على الهاتف تُكلِّف مواطناً 18631 ديناراً

رغم تحذيرات وزارة الداخلية والبنوك من خطورة الاستجابة والتجاوب مع اشخاص عبر الهاتف يزعمون ربح جوائز نقدية قيّمة، باعتبار ان هؤلاء الاشخاص نصابون خاصة اذا ما ارتبطت الاتصالات تلك بطلب الرقم السري او رقم الحساب، ورغم كل ما سبق ذكره وايضا رغم ما نشرته الصحف المحلية من عمليات نصب مماثلة الا ان مواطنا ابتلع الطعم مجددا وفوجئ بسرقة 18631 دينارا من رصيده البنكي خلال دقائق معدودة.

واستنادا الى مصدر امني، فإن مواطنا قال في قضية سجلت في مخفر شرطة الدعية وحملت رقم 5/2018 انه تعرض للنصب من قبل شخص مجهول.

وقال المواطن، وهو في العقد السادس من عمره، انه تلقى اتصالا هاتفيا (يرجح ان تكون المكالمة على الفايبر)، مشيرا الى ان الرقم الذي ظهر في الاتصال الهاتفي هو ذات الرقم الخاص بالبنك الذي يتعامل معه، حيث وجد شخصا يتحدث اللهجة الوطنية بطلاقة يبلغه بأنه سعيد الحظ وقد فاز بجائزة قدرها 50 الف دينار، وفقا لما نشرته الانباء.

واضاف المبلغ: سألت المتحدث عن المطلوب فقال انه يريد فقط رقم حسابه حتى يتم ايداع قيمة الجائزة في حسابه، ومن ثم طلب منه الرقم السري، فما كان من المجني عليه الا ان اعطى المحتال ما يريده، وفوجئ لاحقا بأن اجمالي رصيده البنكي والمقدر بـ 18631 دينارا قد تبخر تماما عن طريق تحويلات الى ارصدة مجهولة.

واضاف المواطن: اكتشفت لاحقا ان الهاتف الذي كان يظهر وكأنه الرقم البنكي هو رقم محلي يبدأ بـ 9 وان الخط لا يعمل. وأمر وكيل النائب العام بتسجيل القضية باعتبارها جناية بمسمى نصب واحتيال.

وناشد المصدر الامني مجددا كل المواطنين والمقيمين عدم تقديم ارقام حساباتهم لأي شخص، مؤكدا ان أي بنك او شركة لا تطلب رقم حساب العميل هاتفيا ولا نطلب بالمطلق من أي شخص رقم حسابه او الرقم السري.

ووصف المصدر هذه القضايا بأنها معقدة وصعبة التوصل الى الجناة باعتبارها جريمة عابرة للقارات والدول.