;
الخميس ، 13 ديسمبر 2018

«الأزرق» في مواجهة ودية مع لبنان.. الليلة


يعود منتخب الكويت لكرة القدم الى الساحة الدولية مجدداً عندما يواجه ضيفه اللبناني في لقاء ودي على استاد نادي الكويت، مساء اليوم، ضمن تحضيراته للاستحقاقات المقبلة، فيما يتأهب الضيوف للمشاركة في نهائيات كأس أمم آسيا 2019 في الامارات.

والتجربة هي الثانية لـ «الأزرق» تحت اشراف مدربه الكرواتي روميو يوزاك الذي تعاقد معه اتحاد اللعبة في يوليو الماضي، فقاد المنتخب في لقاء وحيد في سبتمبر واجه فيه نظيره العراقي وانتهى بالتعادل 2-2.

واختار يوزاك قائمة من 25 لاعباً لخوض مباراة اليوم ضمت كلاً من حميد القلاف، خالد الرشيدي، سليمان عبدالغفور للمرمى، ضاري سعيد، علي عتيق، محمد خالد، عامر المعتوق، محمد فريح، خالد إبراهيم، فهد حمود، وفهد الهاجري للدفاع، مشاري العازمي، طلال الفاضل، حمد حربي، عبدالله ماوي، فهد الأنصاري، عمر حبيتر، فهد العنزي، أحمد الظفيري، سلطان العنزي، للوسط، بدر المطوع، حسين الموسوي، ويعقوب الطراروة للهجوم.

ومع عدم استدعاء أي لاعب من المنتخب الأولمبي على غرار ما أقدم عليه يوزاك امام العراق عندما ضم الثنائي عبدالله الشرهان وعيد الرشيدي، فإن القائمة الجديدة التي اختارها المدرب الكرواتي ضمت 7 لاعبين جدد – على الاقل بالنسبة الى يوزاك – هم ضاري سعيد، علي عتيق، خالد إبراهيم، مشاري العازمي، حمد حربي، عمر حبيتر وحسين الموسوي والذين لم يكونوا ضمن القائمة السابقة.

في المقابل، لم يتم اختيار كل من رضا هاني وسامي الصانع وعبدالله البريكي (اعتذر لارتباطه بدورة عسكرية وتم ضم حبيتر بدلاً منه)، بالاضافة الى لاعب المرخية القطري فيصل عجب المصاب.
ويسعى الجهاز الفني الى الاستقرار على القوام الاساسي للفريق مع ترك الباب مفتوحاً امام منح الفرصة للعناصر الجديدة للمشاركة، خاصة وان «الأزرق» مدعو الى خوض مواجهة أخرى قوية بعد 4 أيام مع بطل آسيا وأحد ممثليها في مونديال روسيا الاخير، المنتخب الاسترالي.

وكانت مباراة العراق كشفت عن اوجه قصور عدة في أداء المنتخب خاصة في الجانب الدفاعي بعدما استقبلت شباكه هدفين من العمق وهو ما ينتظر من يوزاك العمل على معالجته بدءاً من اليوم.

في المقابل، يسعى «منتخب الأرز» الى تحقيق أكثر من هدف من وراء المواجهة، في مقدمتها الاستعداد الجاد لخوض نهائيات أمم آسيا حيث وقع في المجموعة الخامسة القوية التي تضم منتخبات السعودية وقطر وكوريا الشمالية، بالاضافة الى التعرف على مستوى العناصر الجديدة التي تم ضمها أخيراً، والمحافظة على السجل النظيف للمنتخب والخالي من الهزيمة في 16 مباراة دولية متتالية وتحديداً منذ مارس 2016.

وكان المدرب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش اختار 23 لاعبا لرحلة الكويت ليس من بينهم على وجه التحديد حسن معتوق وجوان العمري بداعي الإصابة.

وضمت القائمة كلا من عباس حسن، مهدي خليل، محمد طه، مصطفى مطر، علي حمام، محمد زين العابدين طحان، معتز بالله الجنيدي، نور منصور، وليد إسماعيل، قاسم زين، نصار نصار، حسن بيطار، هيثم فاعور، بلال نجدي، عدنان حيدر، ربيع عطايا، حسن شعيتو «شبريكو»، نادر مطر، حسن سعد «سوني»، محمد حيدر، حسن شعيتو «موني»، هلال الحلوة، وإدمون شحادة.