الجمعة ، 23 فبراير 2018

قاتلا الفلبينية «ضحية الفريزر» مطاردين من «الانتربول» منذ يومين


يطارد الإنتربول منذ يومين لبنانياً وزوجته السورية، لقتلهما خادمتهما بالكويت التي جاءتها في 2014 للعمل لديهما، إلا أنها انتهت قتيلة فيها بعمر 29 سنة، و»مكوّمة» الجثة في فريزر شقة كان الزوجان يقيمان فيها بمنطقة «الشعب» في محافظة حولي، قبل فرارهما في نوفمبر 2016 إلى خارج البلاد، خشية اعتقالهما بما كانا متورطين فيه.

نادر عصام عساف، البالغ 40 وزوجته منى حسون، الأم منه لابنين، والأصغر سنا بثلاثة أعوام، كانا متورطين بجرم شيكات وقعاها بلا رصيد، ولما فتحت الشرطة شقتهما الأربعاء الماضي بعد صدور حكم لصالح مالكها بإخلائها، وجدت جثة خادمتهما الفلبينية Joanna Daniela Demafelis القتيلة خنقا سبقه تعذيب، بدت آثاره في جسمها، وسريعا باضت دجاجة الأزمات واحدة بين الكويت والفلبين، نظرا لبشاعة «جريمة الفريزر» ولبقاء الضحية 16 شهرا مجهولة المصير داخل ثلاجة في شقة مهجورة، وذلك وفقاً لما ذكره موقع العربية الاخباري.