الجمعة ، 24 نوفمبر 2017

«الاطفاء»: نعمل على ضمان سلامة وأمن المشروعات من الحرائق

أكد المدير العام للادارة العامة للاطفاء الكويتية الفريق خالد المكراد اليوم الثلاثاء ان (الاطفاء) تعمل بجهد وبروح الفريق الواحد للاشراف على المشروعات المقامة في دولة الكويت بغية ضمان سلامتها وتأمينها من الحرائق.

وقال المكراد في كلمه خلال ورشة العمل (السلامة في الاعمال الساخنة.. قواعد ومعايير النظام الايكولوجي) التي اقيمت بالتعاون مع الجمعية الوطنية للحماية من الحرائق ان بعض المشروعات تعرضت للحريق خلال انجازها «لعدم توافر متطلبات الوقاية والسلامة اللازمة».

واثنى على جهود قطاع الوقاية التابع للاطفاء في اقامة هذه الورشة معربا عن امله في الاستفادة من توصياتها اثناء تنفيذ المشروعات.

من جانبه قال نائب المدير العام لقطاع الوقاية اللواء خالد فهد في كلمة مماثلة ان هذه الورشة تأتي على هامش اجتماع الجمعية الاستشارية للجمعية الوطنية للحماية من الحرائق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا الذي يعقد للمرة الاولى في دولة الكويت «تقديرا لدورها الفاعل في مجال الوقاية والحماية من الحرائق».

وأضاف فهد ان الورشة تهدف للاطلاع على احدث الدراسات والخبرات العالمية في مجال الوقاية من الحرائق بغية رفع المستوى العلمي والمهني لرجال الاطفاء ولمسايرة الانظمة والاشتراطات الدولية ذات الصلة.

وذكر ان دولة الكويت تشهد مرحلة تنموية وبناء مشروعات جديدة ما يتطلب الاستعداد الامثل لها لافتا الى دور (الاطفاء) المهم في هذه المرحلة في تحقيق الامن والسلامة والوقاية من الحرائق واخطارها.

وأوضح ان (للاطفاء) تقوم بدور مهم في تسهيل اصدار رخص البناء لافتا الى ان قطاع الوقاية قام بأرشفة 30 الف ملف باستخدام نظم معلومات وتحويل مايقارب من 75 في المئة من المعاملات الى نظام الكتروني وانه بحلول عام 2018 ستصبح جميع المعاملات الكترونية.

من جانبه قال المدير التنفيذي للجمعية الوطنية للحماية من الحرائق دريو ازارا في كلمة مماثلة ان شروط الوقاية لدى دولة الكويت تتطابق مع 90 في المئة من شروط الجمعية.

وأوضح ازارا ان الجمعية التي تأسست عام 1896 تهدف لزيادة الوعي بشروط الوقاية والامن والسلامة لتقليل الحرائق حول العالم عبر اقامة برامج وندوات ومؤتمرات ذات صلة.