السبت ، 21 أكتوبر 2017

إجراءات بريطانية لحماية السيارات الذكية من القرصنة


أصدرت الحكومة البريطانية توجيهات جديدة تلزم مصنعي السيارات المتصلة بالإنترنت تطبيق إجراءات حماية إلكترونية أقوى لتعزيز حمايتها من المتسللين.

وقالت الحكومة إنها قلقة من أن تكون السيارات الإلكترونية، التي تسمح للسائقين استخدام الخرائط ومعلومات السفر، مستهدفة من المتسللين الإلكترونيين الذين يسعون إلى الحصول على بيانات شخصية أو سرقة السيارات التي تستخدم نظم دخول من دون مفاتيح أو السيطرة على التكنولوجيا لأهداف خبيثة.

وأضافت أن التوجيهات الجديدة ستضمن أيضاً تصميم المهندسين سبلاً للتصدي للتهديدات الأمنية الإلكترونية أثناء تطويرهم لسيارات جديدة.

وقال المسؤول في وزارة النقل مارتن كالانان في بيان «سواء كنا نحول السيارات إلى نقاط اتصال بالإنترنت الهوائي أو نجهزها بملايين الخطوط المشفرة لتصبح آلية بالكامل، من المهم حمايتها من هجمات القرصنة الإلكترونية».

وتشمل التوجيهات الجديدة جعل الأنظمة قادرة على تحمل استقبال بيانات أو أوامر فاسدة أو غير صحيحة، والسماح للمستخدمين بحذف بيانات شخصية يسهل التعرف عليها تكون مخزنة على نظم السيارات.

وقالت الحكومة إنه يجب على المصنعين وضع خطط في شأن كيفية صيانة ودعم الأمن طوال فترة عمر السيارة، وأضافت أنه ينبغي أيضاً أن تكون هناك مسؤولية فردية عن أمن المنتج على مستوى مجالس إدارات الشركات المصنعة.

إلى جانب ذلك، قالت الحكومة إنها تخطط لسن تشريع جديد يحكم تأمين السيارات ذاتية القيادة.

ويواجه طرح سيارات ذاتية القيادة عراقيل قانونية في دول عدة، إذ يحاول المسؤولون في شركات التأمين والمشرعون تحديد من ستقع على عاتقه المسؤولية في حال وقوع حادث. وقالت الحكومة «سيتم عرض إجراءات على البرلمان تهدف لأن توفر السيارات الحديثة الحماية للمستهلكين إذا حدث خلل في التكنولوجيا».