السبت ، 21 أكتوبر 2017

بوم «المهلب».. معلم تاريخي كويتي يقف شامخاً في ذكرى تدشينه الـ 20


(بوم المهلب) الذي يعد أحد أهم المعالم والشواهد الماثلة أمامنا عن تاريخ الكويت القديم يقف في ذكرى تدشينه الـ 20 شامخا في مكانه بمتحف الكويت الوطني متحديا ثقافة الحرق والتدمير بإرادة الحياة وجماليتها.

ففي 12 أغسطس عام 1997 قام الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد بتدشين هذا البوم (وهي تسمية تطلق على أحد أنواع السفن) بعدما تعرض للحرق إبان الغزو العراقي الغاشم للكويت عام 1990 حيث وجه الأمير الراحل عقب التحرير بإعادة بنائه على نفقته الخاصة.

و(بوم المهلب) من الأبوام السفارة التي صنعت في الكويت عام 1937 على يد محمد بن عبدالله الأستاذ لحساب الأخوين التاجرين ثنيان ومحمد الغانم.