الخميس ، 14 ديسمبر 2017

الغربان السود

فجأة وبتصعيد غريب انتفض بعض الساسة ومناصريهم من أجل إغلاق مكتب مركز تلفزيون الشرق الأوسط MBC على خلفية عرض مسلسل «غرابيب سود» الذي يتطرق لشكل الحياة مع «داعش»، وظهور جواز كويتي في أحد مشاهد المسلسل.

لم أشاهد المسلسل ولا أهتم كثيرا بالدراما الخليجية التي تقدم مؤخرا لافتقاد معظمها عنصر الجذب، ولكن أضحكني كثيرا مبرر الساسة وأنصارهم في المطالبة بالمنع لظهور جواز كويتي في أحد مشاهد هذا المسلسل الذي يتطرق لجماعة إرهابية كـ»داعش».

لنفصّل الموضوع قليلا؛ «داعش» تنظيم إرهابي احتل بعض الأراضي العربية في العراق وسورية وقام بعدد من الأعمال الإرهابية القذرة في مختلف الأقطار العربية ومنها الكويت، وهو ما يعني أنه أمر واقع يشغل العالم أجمع لا المنطقة فحسب، وهو ما يعني أن التطرق له في الإعلام وعبر الدراما أمر منطقي، بل إن تجاهل هذا التنظيم الإرهابي إعلاميا وكشف قذاراته هو الأمر غير المنطقي وغير المقبول.

هذا بالنسبة إلى «داعش» بالمجمل، طيب، هل انتسب كويتيون إلى «داعش» أو تعاطفوا معه، الإجابة أيضا نعم بدليل الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام عن مقتل بعض الكويتيين ممن كانوا يحاربون تحت لواء «داعش»، بالإضافة إلى الأخبار المتناثرة عن انضمام هذا وذاك لهذا التنظيم الإرهابي، وهو ما يعني أن الجواز الكويتي استخدم بشكل أو بآخر من قبل الكويتيين المنضمين إلى «داعش» للوصول إلى أماكن وجود هذا التنظيم، وهذا ما يعني أيضا أن ظهور جواز كويتي في مسلسل يتحدث عن «داعش» ليس بالأمر المستغرب أو غير الواقعي.

لماذا طالب هؤلاء الساسة إذاً بإغلاق مكتب الـMBC في الكويت؟ لماذا هذا الصراخ والاستهجان على أمر واقعي مرتبط بحدث حقيقي نعيشه اليوم؟ وما الهدف من الدعوة لإغلاق مكتب لمحطة تلفزيونية إن كانت هذه المحطة بعملها التلفزيوني تطرقت لأمر حدث فعلا وهو انضمام شخص كويتي إلى «داعش»؟

إما أن يكون هؤلاء الساسة ومن معهم لا يعلمون بوجود كويتيين منضمين إلى «داعش» وهو ما أستبعده تماما أو أن لهم غايات أخرى في مطالبهم بإغلاق مكتب المحطة التلفزيونية وهو ما أعتقده شخصيا.

لقد ركزت محطة تلفزيون الشرق الأوسط مؤخرا على ملف شائك كان من المحظور الاقتراب منه إعلاميا في السابق وهو زيف وكذب الكثير من مدعي الدين والتدين، كشفت فتنهم وتلاعبهم بعقول الناس وتحريضهم على الكراهية ومحاولتهم الدؤوبة على تكييف الدين وفقا لمصالحهم، الأمر الذي يساهم في تقويض قوى مدعي التدين وتقليل سطوتهم بشكل أو بآخر، وهو أمر يعتبره الكثيرون خطرا حقيقيا يهدد انتشارهم وسيطرتهم فيحاربونه بمختلف الأشكال، فتارة بتهديد بالتصفية وتارة بمحاولة التضييق على أعمالهم، وما انفعال ابعض الساسة الكويتيين ومناصريهم إلا جزء من هذا العمل المنظم لمحاربة من يحاول تعرية مدعي الدين والتدين.

تلك هي المسألة بنظري، وهي بالطبع ليست تزكية لمحطة تلفزيون الشرق الأوسط، فأنا أعلم أن هذه المحطة بل أي محطة إعلامية لها سياسات قد تتغير وفق مصالح ملاكها، ولكني أتكلم عن حالة أضحكتني كثيرا أبطالها غربان سود حاولوا التذرع بـ»غرابيب سود».

***
علي خاجة
الجريدة